الكوادر الطبية أولًا.. بدء التطعيم بلقاح “كورونافاك” في اسطنبول

تعبيرية (Sözcü)

ع ع ع

أعلن والي اسطنبول التركية، علي يرلي كايا، بدء عملية التلقيح بلقاح “كورونافاك” الصيني في اسطنبول، للوقاية من فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وقال كايا اليوم، الخميس 14 من كانون الثاني، إن البدء بالتطعيم سيكون لاختصاصيي الرعاية الصحية في المدينة، بحسب ما نشره عبر حسابه في “تويتر“.

وتلقى وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، لقاح “كورونافاك” أمس، الأربعاء 13 من كانون الثاني، في مستشفى “شهير” الحكومي بأنقرة.

وقال كوجا في بيان بعد أخذ اللقاح، “أريد أن أؤكد أنه يجب تطعيم الجميع، لنعود إلى حياتنا القديمة”.

وأكد كوجا انتهاء اختبارات السلامة المتعلقة باللقاح، مشيرًا إلى تطبيقها على كل اللقاحات القادمة إلى تركيا.

وأضاف، “بدءًا من الغد، سيبدأ تطعيم جميع العاملين بالقطاع الصحي في تركيا، وستسلم اللقاحات إلى مخازن الصحة التركية في ولاياتنا الـ81”.

وأكد على تمكين المواطنين من متابعة مسار برنامج التطعيم مباشرة عبر موقع وزارة الصحة الإلكتروني، وسيتم إبلاغ الأشخاص الذين سيتم تطعيمهم عندما يحين دورهم، وسيتم تطعيمهم عن طريق موعد محدد من قبل الوزارة.

وكانت وزارة الصحة التركية أعلنت، في 7 من كانون الثاني الحالي، عن آلية توزيع لقاح فيروس “كورونا”، والإجراءات الواجب اتخاذها ضمن المستشفيات والمراكز الصحية المعتمدة لتوزيع اللقاح.

وأرسلت الوزارة حينها تعميمًا إلى 81 ولاية تركية، حددت فيه تفاصيل الإجراءات الواجب اتخاذها في أثناء توزيع اللقاح، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وفقًا للتعميم، ستنشئ تركيا “غرفة للتطعيم” داخل جميع المستشفيات التابعة للقطاعين العام والخاص والمستشفيات الجامعية، وستلبي غرفة التطعيم معايير العيادة الشاملة.

وسيزيد عدد غرف إدارة اللقاح وفقًا لعدد الأشخاص الذين سيتقدمون للمؤسسة الصحية من قبل مديري المؤسسات الصحية، وسيُمنع الانتظار والازدحام أمام الغرف.

وبلغ عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في تركيا مليونين و227 إصابة، ووصل عدد المتوفين إلى 23 ألفًا و325، بحسب أحدث إحصائية لوزارة الصحة التركية، حتى تاريخ إعداد التقرير.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة