fbpx

عاصفة مطرية تهدم خيامًا في شمال غربي سوريا

ع ع ع

ضربت عاصفة مطرية جديدة اليوم، الخميس 14 من كانون الثاني، مخيمات النازحين في شمال غربي سوريا، ما أدى لتضرر وغرق عشرات الخيام.

ونشر فريق “منسقو استجابة سوريا” اليوم، الخميس 14 من كانون الثاني، بيانًا يوضح تضرر أكثر من 11 مخيمًا في ريفي إدلب وحلب، بأضرار متفاوتة، نتيجة العاصفة المطرية.

كما نشر الدفاع المدني، عبر معرفاته على وسائل التواصل الاجتماعي، أن فرقه استجابت لعدد من المخيمات، في أثناء العاصفة، وفتحت قنوات لتصريف الماء، وسلكت القنوات الموجودة، في مخيمات “شمارخ” بريف حلب الشمالي، ومخيمات “الأماني” و”التكافل” و”الماجد” في تجمع مخيمات أطمة شمالي إدلب.

خالد الحسين، أحد المتضررين من العاصفة المطرية في مخيم “الهلال”، قال لعنب بلدي، “قضينا ليلة أمس عند الجيران بسبب دخول ماء الأمطار لخيمتنا، وإذ استمر الهطول قد نغرق نحن والجيران”.

ووصف خالد العتمان، وهو أحد سكان مخيمات كللي، ليلة أمس بـ “المأساوية”، بسبب نقص التدفئة، مشيرًا لاستقباله عائلة من النازحين المتضررين من الأمطار.

لا تتوقف مشكلة خالد وعائلته على ليلة العاصفة لأن بلل الأغراض، حسبما قال، يعني “عذابًا” يستمر لأسبوعين “على الأقل”.

وقال مدير مخيم “الهلال” في كللي، حسين أبو هلال، لعنب بلدي، إن المخيم تضررت فيه أكثر من عشرة خيام، دون توفر أي حلول من المنظمات والجهات المعنية.

وأوضح أبو هلال أن سكان المخيم لا يملكون خيارات سوى الانتقال للخيام الأقل تضررًا، وسبب انحباس مياه الأمطار في المخيم هو طبيعة الأرض، المعروفة بالحمرا، والتي لا يتوفر فيها مكان لصرف الماء، مطالبًا بنقل سكان المخيمات إلى الأراضي الجبلية التي تؤمن التصريف الطبيعي لماء المطر.

وقال مدير فريق “منسقو استجابة سوريا”، محمد حلاج، لعنب بلدي، إن الأضرار الحالية قد تكون بسيطة في المخيمات، لكن في حال استمرت الهطولات المطرية أكثر “قد يكون هناك تهدم خيام وكتل أسمنتية”.

وأشار حلاج، لعدم توفر حلول بعد بدء فصل الشتاء إلا تقديم مواد تدفئة “نظامية”، عكس ما يعتمد عليه سكان المخيمات من البلاستيك والفحم، وعزل الخيام بالعوازل البلاستيكية، لتخفيف الأضرار.

وفي 15 كانون الأول الماضي، وثق فريق “منسقو الاستجابة”، تضرر 23 مخيمًا من عاصفة مطرية، ضربت المخيمات، وسببت وقوع بعض الكتل الأسمنتية، وبحثت عنب بلدي في ملف “تحت أسقف مهترئة.. سكان المخيمات في مواجهة الشتاء مجددًا” أسباب معاناة تضرر المخيمات المتكرر وأثر العواصف المطرية على سكانها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة