زيدان يرفض “الإصابة بالجنون” مع تراجع الفريق الملكي

زيدان يوجه لاعبي فريق ريال مدريد (رويترز)

ع ع ع

تعتبر خسارة ريال مدريد أمام فريق أتلتيك بيلباو 1×2، وخروجه من الدور النصف النهائي لكأس السوبر الإسباني، من بين سلسلة النتائج غير المطمئنة للفريق الملكي في كل البطولات المحلية والأوروبية.

وهذه المرة الأولى في مسيرة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان التدريبية التي يخسر فيها أمام أتليتك بيلباو، والمرة الأولى في مسيرته التدريبية التي يتعرض فيها للخسارة في السوبر الإسبانية.

ونقلت صحيفة “ماركا” الإسبانية اليوم، الجمعة 15 من كانون الثاني، رد زيدان على سؤال أحد الصحفيين عن عواقب نتيجة الخسارة، إذ قال إنه سيواصل العمل وسيحاول صد كل الضوضاء الخارجية المحيطة.

وتساءل زيدان، “ماذا تريد لنا؟ أن نتخلى عن الموسم؟ علينا أن نقلب الصفحة ونواصل العمل، لا يمكن أن نصاب بالجنون الآن”.

وقال زيدان في إجابة عن سؤال بشأن النجم البلجيكي إيدين هازارد، إنه لم يظهر بالمستوى المطلوب منه حتى الآن.

مرحلة الذهاب أوشكت على النهاية في الدوري الإسباني للدرجة الأولى، وبعد أن لعب الفريق المدريدي 18 مباراة حقق الفوز 11 مرة ومعظمها بصعوبة، بينما تعادل في أربع مرات وخسر ثلاث مباريات.

ويحتل المركز الثاني في ترتيب جدول الليجا لهذا الموسم، بينما في الموسم الماضي 2019ـ 2020 خسر الملكي في مرحلتي الذهاب والإياب (38 مباراة) ثلاث مباريات فقط.

وفي الموسم الماضي، خرج ريال مدريد من الدور الربع النهائي من مسابقة كأس ملك إسبانيا أمام ريال سوسييداد وبنتيجة كبيرة 2×4،، وهذا يدل على التراجع النسبي للفريق الملكي بدءًا من الموسم الماضي.

أما بالنسبة لدوري أبطال أوروبا، ومنذ أن أحرز اللقب آخر مرة في موسم 2017ـ 2018، تراجعت نتائجه في هذه البطولة.

ففي الموسم الماضي 2019ـ 2020 من البطولة، وفي دوري المجموعات (الدور الأول) خسر مرتين وكذلك خسر أمام مانشستر سيتي الإنجليزي 1×2 في دور الـ16 وخرج من البطولة.

وفي هذا الموسم 2020ـ 2021، الذي انتهت منه مرحلة دوري المجموعات، تعرض الفريق الملكي لخسارتين وتأهل للدور الـ16، ولكن بصعوبة جدًا، وكاد أن يخرج من الدور الأول بسبب أدائه المتذبذب في العديد من المباريات.

في المقابل، فإن البيت الداخلي للملكي يثق بالفرنسي زين الدين زيدان وخبرته العالية من الناحيتين الفنية والتكتيكية، وأحرز معه العديد من البطولات.

ولكن يعاب عليه في الأوساط الرياضية التخلي عن لاعبين شباب كان يتوقع أن يتحولوا إلى نجوم، واعتماده على الحرس القديم الخبير.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة