“يونيفيل” تفتح تحقيقًا حول اعتقال راعٍ لبناني على الحدود

قوات يونيفيل" على الحدود اللبنانية الإسرائيلية (betterworldcampaig)

ع ع ع

فتحت القوة البحرية التابعة لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) تحقيقًا لكشف ملابسات حادثة اعتقال راعٍ لبناني منذ أيام على الحدود اللبنانية- الإسرائيلية.

وقالت “يونيفيل” في بيان عبر صفحتها الرسمية، الجمعة 15 من كانون الثاني، إن الجيش الإسرائيلي أطلق سراح الراعي اللبناني المُعتقل وسلمه لـ”يونيفيل”، التي بدورها سلّمته للسلطات اللبنانية عن طريق “اللجنة الدولية للصليب الأحمر”.

وأضافت أنه خلال فترة احتجاز الراعي أجرى رئيس بعثة “يونيفيل” وقائدها العام، اللواء ستيفانو ديل كول، اتصالًا مع الأطراف المعنية لتأمين إطلاق سراح الراعي.

وتحدثت “يونيفيل” عن بدء تحقيق لكشف ملابسات عملية الاعتقال، بما في ذلك المكان المحدد الذي اُعتقل فيه الراعي.

وفي 12 من كانون الثاني الحالي، اعتقلت إسرائيل راعي أغنام لبنانيًا، واقتادته من محلة بسطرة في كفرشوبا جنوبي لبنان إلى الأراضي المحتلة.

وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تغريدة عبر “تويتر“، اعتقال الراعي، موضحًا أنه اخترق الحدود من لبنان إلى الأراضي الإسرائيلية بشكل مقصود، وأُخذ إلى قوات الأمن للتحقيق.

وأوضح أنه اُعتقل بعد نصب كمين له في منطقة جبل روس، لافتًا إلى أن “جيش الدفاع لن يسمح بأي محاولة لخرق سيادة إسرائيل”.

واتهم أدرعي الراعي بالانتماء إلى جماعة متعاونة مع “حزب الله”، مضيفًا أن الأخير يستخدم رعاة الأغنام في مهام لجمع المعلومات ومراقبة قوات “جيش الدفاع”.

وفي 27 من تموز 2020،  اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، “حزب الله” اللبناني بمحاولة التسلل عبر الحدود، وهو الأمر الذي نفاه الحزب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة