أولى عواصف العام الكروية.. الأحد الملتهب

ع ع ع

عروة قنواتي

من الطبيعي أن نشاهد رزنامة مبكرة لكل بطولة أو مسابقة محلية أوروبية، تتزاحم فيها أهم الجولات واللقاءات إثارة، وتتقاطع مع مباريات في مسابقة ثانية، لتصبح عملية اختيار المباريات صعبة لدى عشاق كرة القدم، كما يجري أحيانًا في كلاسيكو الأرض في إسبانيا بين ريال مدريد وبرشلونة، وفي نفس التوقيت يكون الميلان في مواجهة مع اليوفي أو الإنتر في إيطاليا.

ومن المثير أن تتنقل العيون بين الشاشات أو تطبيقات المباريات لمعرفة كل قمة وكل نتيجة وأهم تطوراتها خلال متابعة المباراة الأهم لكل عاشق كروي بحسب النادي الذي يحب، ومن هنا يبرز لدينا عنوان “الصراع والعاصفة”، في مواجهات هذا الأحد وهي الأشد على افتتاحية العام الجديد 2021.

على الرغم من أن بلباو قد حرم الجماهير الكروية من كلاسيكو جديد في نهائي السوبر الإسباني، فإنه فرض وجوده كفريق منافس وبطل محتمل أمام برشلونة، الذي عبر ريال سوسيداد بملحمة بدأت بغياب ليونيل ميسي ولم تتوقف عند تألق تير شتيغن في رد ركلات الترجيح.

بلباو الذي مر من طريق ريال مدريد وترك غصة في صدر زيدان والفريق الأبيض، يتجهز لمواجهة البارسا هذا المساء في إشبيلية،  وهو يعلم بأن البارسا يحتاج إلى لقب معنوي، وإذا صح الأمر “إلى لقب مهم فنيًا ومعنويًا” لمدرب برشلونة، رونالد كومان، قبل نهاية مرحلة الذهاب وقدوم مجلس الإدارة الجديد إلى البارسا.

ماذا عن إيطاليا؟

بعد تخطيه تألق الميلان المستمر وعقبة ساسولو وعبوره من بوابة جنوى في الكأس، يستعد أندريا بيرلو مع يوفنتوس لمواجهة إنتر ميلان وكونتي المتعثر (أكثر مدرب ينافس ويهدر النقاط بعد سيميوني في أتلتيكو مدريد على مستوى السنوات الماضية).

وبعد أن كان اليوفي على بوابة نهاية المنافسة في حال سقوطه أمام الميلان وساسولو، ضخ الدماء في الكالتشيو مجددًا برفقة الدون البرتغالي وزملائه ليجعل من لقاء الإنتر قمة القمم لهذه الجولة ولربما لسلم الترتيب في مرحلة الذهاب، أيضًا هذا المساء، مساء الأحد.

على صفيح ساخن ودون سابق إنذار يتقدم المان يونايتد كثيرًا، وأصبح خطيرًا بما فيه الكفاية على فرق الدوري الإنجليزي، وها هو ينطلق إلى موقعة ليفربول (وصيف اليونايتد على سلم ترتيب الدوري الإنجليزي)، في محاولة سريعة للإجهاز على مخططات كلوب التي تعثرت وسقطت بغرابة في بعض المباريات.

الأحد هنا لقاء الدوري، والأحد الذي يليه لقاء الكأس، والعنوان (من سيكون صاحب الابتسامة يوم لا ينفع البكاء) ليفربول والمان يونايتد في كلاسيكو البريميرليج، بكل أوراق سولشاير وبكل ما تحتويه محفظة يورغن كلوب.

متابعة طيبة لكل عشاق كرة القدم في العالم، لمباريات الأحد وصراع القمة والبطولة بين أكبر أندية أوروبا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة