fbpx

أردوغان يدعم انطلاق إعادة الإعمار في إقليم كاراباخ

فرق الإنقاذ والبحث في أذربيجان تجري عنليات بحث في مدينة غنجه. (رويترز)

ع ع ع

رحّب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بانطلاق أعمال إعادة الإعمار في إقليم كاراباخ، بعد سيطرة أذربيجان على أجزاء منه.

وخلال اتصال أجراه أردوغان مع الرئيس الأذري، إلهام علييف، اليوم السبت 16 من كانون الثاني، قال أردوغان، إن أذربيجان كسبت تحديًا كبيرًا في قضية كاراباخ، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” شبه الرسمية.

وأشار إلى أن نتائج المعارك بين أرمينيا وأذربيجان جلبت فرصًا جديدة لتحقيق الاستقرار في المنطقة، مؤكدًا أن تركيا ستواصل دعم أذربيجان في جميع المجالات.

وفي 13 من كانون الثاني الحالي، دعت أذربيجان كلًا من تركيا وباكستان للمشاركة في إعادة إعمار الأراضي التي تسلّمتها أذربيجان من أرمينيا في كاراباخ.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عُقد في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، حضره وزير الخارجية الأذري، جيهون بيرموف، ونظيراه الباكستاني، شاه محمود قريشي، والتركي، مولود تشاووش أوغلو.

وقال بيرموف، حينها، “ننتظر مساهمة الشركات التركية والباكستانية في إعادة بناء الأراضي التي حصلت عليها أذربيجان من أرمينيا”.

وخاض البلدان، منذ 27 من أيلول 2020، معارك للسيطرة على إقليم كاراباخ، وتلقى كل طرف منهما دعمًا من أطراف إقليمية ودولية مختلفة، وانعكس الوضع الإقليمي الحالي على هذه التحالفات.

بينما شمل الاتفاق لوقف إطلاق النار الموقع بين أرمينيا وأذربيجان، في 10 من تشرين الثاني 2020، على تسليم أرمينيا ثلاث مناطق لأذربيجان هي كلبجار، وأغدام، ولاتشين، وانتشار قوات حفظ سلام روسية على طول خط التماس في إقليم كاراباخ، والمناطق التي تصل أرمينيا بالإقليم، ووقف إطلاق النار.

وفي 9 من كانون الأول 2020، زار الرئيس التركي العاصمة الأذرية للمرة الأولى بعد انتهاء النزاع الأرميني- الأذربيجاني، ملبيًا، حينها، دعوة نظيره الأذري بعد النزاع مع أرمينيا على إقليم كاراباخ.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة