fbpx

على خطى والدها وجدها.. نور الأتيم أول كابتن طائرة سورية في كندا

نور الأتيم تقود طائرة في كندا (خاص عنب بلدي)

نور الأتيم تقود طائرة في كندا (خاص عنب بلدي)

ع ع ع

“أعطاني والدي أعظم هدية يمكن لأي شخص أن يقدمها لشخص آخر. لقد أعطاني حلمًا”، بهذه الكلمات تلخص الكابتن السورية نور الأُتيّم (25 عامًا) حلمها الذي تحقق في كندا بأن تصبح قائدة طائرة.

ومنذ فقدت والدها سعيد وهي بعمر الخمس سنوات، تتأمل صوره التي كان في معظمها يقود الطائرة أو يقف بجانبها.

وقالت نور، لعنب بلدي، “منذ أن كنتُ في المدرسة الثانوية بدمشق، حاولت التواصل مع مدارس لتعليم الطيران في أمريكا والأردن، ولكن تكلفتها المادية تجاوزت مقدرتي على تحملها، وخاصة لشخص مقيم في سوريا في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة في البلاد عمومًا”.

بدأت نور دراستها الجامعية بهندسة العمارة في لبنان، واضطرت بعدها لتترك الجامعة مؤقتًا عام 2015، لتتجه إلى العمل بهدف توفير دخلها اليومي.

وبعدها بعامين، انتقلت لتعيش في مقاطعة كيبيك جنوب مونتريال في كندا، عن طريق برنامج إعادة التوطين التابع لمفوضية اللاجئين في لبنان.

تعلمت نور اللغة الفرنسية وهي اللغة الرسمية في مقاطعة كيبيك، وأُحبطت حين علمت أن عليها أن تعيد دراستها الجامعية من السنة الأولى في جامعة “مكجيل” الكندية، وعليه اتخذت قرارها في تحقيق حلمها واللحاق بشغفها واتباع خطى أبيها في الطيران.

وبعد فترة وجيزة، بدأت رحلتها بالبحث عن كيفية الحصول على رخصة طيار، وانضمت إلى مدرسة تعليم الطيران في كيبيك، وكان المطار الذي تتدرب فيه يبعد عن بيتها مدة خمس دقائق.

وعند إتمام فحوصها الطبية والكتابية المتعلقة بالطيران، قامت بأول رحلة فردية لها في 28 من تموز 2018، وحصلت  على رخصة طيار في أيلول 2018.

ولاقت نور تشجيعًا من أصدقاء والدها القدماء في الطيران، الذين كانوا متحمسين لتحقيق حلمها، وتلقت دعمًا من قدوتها الأولى والكابتن الوحيدة في سوريا وداد شجاع، التي اضطرت أيضًا إلى مغادرة سوريا بسبب الحرب.

تعمل نور حاليًا مدربة طيران في مطار “مونتريال” الدولي، وتسعى إلى تحقيق هدفها النهائي بوظيفة كابتن على الخطوط الجوية، ومواصلة إرث والدها وجدها.

مهامها اليوم تأهيل وتدريب الطلاب ليتمكنوا من الحصول على رخصة شهادة الطيران الخاص (التجاري والآلي)، إضافة إلى رخصة الطيران الليلي، وذلك بهدف الحصول على ساعات الخبرة التي تهيئها للحصول على فرصة عمل في خطوط الطيران الكندية.

وقادت نور عدة طائرات مثل: “Piper Warrior” ،”Cessna 152″ ،”Cessna172″ ،”Piper Seneca”.

واختيرت نور لتكون جزءًا من السلسلة الوثائقية “With the Wind and the Stars” القائمة حول الطائرات المصممة للواقع الافتراضي، لرفع مستوى إيمان النساء بأنفسهن، والسعي وراء أحلامهن من خلال الاحتفاء بقصص النساء الذين يشكلون 7% فقط، من الطيارين حول العالم.

نور الأتيم تقود طائرة في كندا (خاص عنب بلدي)

نور الأتيم تقود طائرة في كندا (خاص عنب بلدي)

نور الأتيم تقود طائرة في كندا (خاص عنب بلدي)

نور الأتيم تقود طائرة في كندا (خاص عنب بلدي)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة