“الإدارة الذاتية” تمدد حظر التجول الجزئي في مناطقها

عمليات التعقيم التي تشرف عليها بلدية الرقة للحد من انتشار فيروس "كورونا" - 4 آب 2020 (عنب بلدي/عبد العزيز الصالح)

ع ع ع

مددت “الإدارة الذاتية” حظر التجول الجزئي في مناطق سيطرتها شمال شرقي سوريا لمدة 15 يومًا، في محاولة للحد من انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وقالت “الإدارة” عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك“، الأربعاء 20 من كانون الثاني، إن الحظر سيمدد من 21 من الشهر الحالي وحتى 3 من شباط المقبل.

وسمحت “الإدارة” بفتح جميع المحال التجارية ومحال بيع المواد الغذائية والخضار على أن تغلق عند الساعة الخامسة مساء، باستثناء الأسواق الكبرى (البازارات، سوق الجمعة، سوق الأحد…).

واستثنت المطاعم من الإغلاق طوال فترة الحظر على أن تمارس عملها بشكل طبيعي مع اتخاذ الإجراءات الوقائية.

كما سمحت بفتح المدارس والجامعات والمنشآت التعليمية مع الحفاظ على تدابير الوقاية، في حين أغلقت أماكن التجمعات، كصالات الأفراح وخيام العزاء والاجتماعات، ودور العبادة، وسمحت بأداء صلاة الجمعة، وصلاة القداس يوم الأحد “تحت طائلة المسؤولية”، بحسب ما جاء في البيان.

وسمحت بحركة الباصات و”البولمانات” المغادرة والقادمة من وإلى المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

ويأتي تمديد حظر التجول مع تخطي الإصابات بفيروس “كورونا” حاجز 8000 إصابة، في مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية”.

ووصل عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في شمال شرقي سوريا إلى 8390 إصابة، توفي منها 286 شخصًا، بحسب بيانات “هيئة الصحة” العاملة في “الإدارة الذاتية”.

مفاوضات لتأمين اللقاح

وفي 28 من كانون الأول 2020، تحدثت “الإدارة” عن مفاوضات تجريها مع منظمة الصحة العالمية للحصول على لقاح فيروس “كورونا”.

ولفتت إلى أن العمل جارٍ لافتتاح مستشفى خاص بـ”كورونا”، دون الكشف عن تفاصيل أخرى.

واعتبر رئيس هيئة الصحة التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، الدكتور جوان مصطفى، أن المحور الذي فشلت “هيئة الصحة” فيه هو نشر الوعي الصحي بين المواطنين، معللًا السبب بوجود فجوة بين المواطنين والجهات المسؤولة من جهة الإدلاء بتصاريح حول المرض، وعدم القدرة على خلق الثقة بين الطرفين.

ولم تفصح “الإدارة الذاتية” عن نتائج مفاوضاتها مع “الصحة العالمية”، ولا عن نوعية اللقاح الذي تعمل على الحصول عليه أو متى سيصل إليها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة