“التربية السورية” تحدد شروط تحويل المعلمين المرضى إلى الأعمال الإدارية

وزارة التربية لدى حكومة النظام السوري - 13 أيار 2011 - (سانا)

ع ع ع

حددت وزارة التربية في حكومة النظام السوري شروطًا لتحويل المعلمين والمدرسين إلى الأعمال الإدارية بحسب أوضاعهم الصحية.

واشترطت التربية السورية تحويل المعلمين والمدرسين المرضى إلى اللجنة الطبية المركزية في مديرية الصحة المدرسية بالوزارة، لنقلهم إلى أعمال إدارية تناسب وضعهم الصحي، بحسب قرار للوزارة، الخميس 21 من كانون الثاني.

ويشمل القرار أصحاب الأورام الخبيثة والأمراض العضال، وضعف البصر الشديد وضعف السمع الشديد، والإصابات الحربية، والدوار الدهليزي وأمراض الحنجرة المزمنة وأمراض العظام والمفاصل، والبدانة المفرطة.

كما يشمل القرار أصحاب الأمراض النفسية الشديدة، وداء السكري المختلط، والأمراض الصدرية الشديدة، وفقر الدم المنجلي والتلاسيميا الكبرى، والأمراض النزفية، وأمراض الأمعاء الالتهابية، والأمراض القلبية الشديدة، والصرع وباركنسون والسلس البولي ودوالي الطرفين السفليين.

وفرضت الوزارة تشكيل لجنة طبية فرعية مؤلفة من ثلاثة أطباء من الصحة المدرسية لإحالة المدرسين المرضى إلى اللجنة الطبية، وإحالة الذين تنطبق عليهم الشروط الواردة في القرار المُعمم إلى الوظائف المناسبة.

وعلى المعلمين المراجعين للجنة الطبية المركزية، اصطحاب كتاب رسمي من مدير التربية إلى اللجنة الوزارية، إضافة إلى محضر اللجنة الفرعية للصحة المدرسية، وصورة بطاقة الذاتية والهوية الشخصية مرفقة بالثبوتيات والوثائق الأصلية حصرًا للحالة المرضية.

وتستعين اللجنة الطبية المركزية بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة ووزارة التعليم العالي في دمشق، والعيادات الاختصاصية التابعة لنقابة المعلمين، للتأكد من الحالة الصحية المحددة بالتقارير الطبية للمعلمين.

وبالنسبة للحالات المرضية المعروضة على اللجان الفرعية والتي تعاني وضعًا صحيًا سيئًا، ولم تنطبق عليها الشروط الواردة في التعميم الوزاري، سواء من حيث المرض أو الخدمة، يمكن أن تحوّل إلى اللجنة الطبية المركزية.

وسيُعاد تقييم المعلمين الحاصلين على أعمال إدارية مناسبة لوضعهم الصحي من قبل اللجنة الطبية المركزية بعد مضي خمس سنوات على تكليفهم، باستثناء بعض الحالات التي يتم تقييمها كل سنتين، إذ تُدرس حالاتهم وتُقيّم أوضاعهم الصحية مرة ثانية.

وأعفت الوزارة حالات الأورام الخبيثة والأمراض العضال والإصابات الحربية الشديدة والمرضى الذين تزيد أعمارهم على 50 عامًا، من إعادة التقييم.

وكانت الوزارة طلبت أمس، الخميس، من المديريات في جميع المحافظات الالتزام بالشروط التي أصدرتها مجددًا، لتحويل المعلمين إلى أعمال إدارية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة