fbpx

32 قتيلًا بتفجيري بغداد.. الكاظمي يرد بتغييرات في الأجهزة الأمنية

قوات أمنية تغلق الطريق المؤد إلى مكان تفجير بغداد (رويترز)

ع ع ع

أمر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بإجراء تغييرات في مفاصل الأجهزة الأمنية، وذلك على خلفية التفجير الذي شهدته بغداد اليوم، الخميس 21 من كانون الثاني، وخلف 32 قتيلًا.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية “واع” عن مصدر حكومي لم تسمه، أن “القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي أمر بإجراء تغييرات في مفاصل الأجهزة الأمنية والاستخبارية المسؤولة بعد التفجيرين الارهابيين”، مشيرًا إلى أهمية إجراء التغييرات بعيدًا عن الضغوط والتأثيرات في العمل الأمني ورفض أي تدخل “بالمطلق”.

واجتمع الكاظمي بعد التفجيرين مع قادة أجهزة الأمن والمخابرات بمقر قيادة عمليات بغداد.

وارتفعت حصيلة ضحايا تفجيري ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد 32 قتيلًا و110 جرحى، حسب تصريح وزير الصحة، حسن التميمي لـ”واع“.

وشهدت العاصمة بغداد صباح اليوم تفجير انتحاريين نفسيهما في ساحة الطيران، بحسب المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء يحيى رسول.

وشهد المكان نفسه انفجارًا قبل ثلاث سنوات، أدى إلى مقتل 31 شخصًا.

وجاء التفجير، بعد يومين من تصويت مجلس الوزراء العراقي على تحديد موعد جديد للانتخابات البرلمانية المبكرة في 6 من حزيران المقبل، وأجل الموعد بعد أربعة أشهر.

وتجري مفوضية الانتخابات في العراق استعدادات لإجراء انتخابات نيابية، على أن يجري الاقتراع وفق قانون انتخابي جديد يضيّق نطاق الدوائر الانتخابية.

وكان الكاظمي أعلن، في تموز الماضي، إجراء انتخابات عامة مبكرة، وفاء بالوعود التي أطلقها حين وصوله إلى السلطة في أيار الماضي، وذلك بعد أشهر من عدم الاتفاق على شخصية محددة لشغلها منصب رئاسة الحكومة.

إذ دخل العراق مرحلة الفراغ الحكومي، بعد قبول البرلمان استقالة رئيس الحكومة السابق، عادل عبد المهدي، في كانون الأول 2019، تحت ضغط مظاهرات شعبية طالبت بإسقاط الطبقة الحاكمة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة