الرقة.. مطالب بمكافحة انتشار المخدرات بعد حادثة قتل

ندوة في مدينة الرقة للتوعية حول آثار المخدرات - 1 من تشرين الأول 2020 (قوى الأمن الداخلي في الرقة)

ع ع ع

قُتل أفراد من عائلة في مدينة الرقة، وسط شكوك بأن يكون الجاني تحت تأثير المخدرات، ما جدد مطالب ناشطين بمعالجة ظاهرة انتشار المخدرات في المدينة.

وقال مراسل عنب بلدي في الرقة اليوم، السبت 23 من كانون الثاني، إن أنباء تدور عن قتل شاب أباه وشقيقه الأصغر فجر الجمعة، إثر مشاجرة عائلية في منزلهم بالقرب من مسجد “النور” بحي الادخار.

وأضاف المراسل أن الشاب طعن والده ووالدته وزوجته وشقيقه الأصغر بكثافة، ما أدى إلى وفاة والده وشقيقه، بينما تعرضت والدته وزوجته لإصابات نقلتا إثرها إلى المستشفى.

وقال طبيبان من الرقة عبر “فيس بوك”، إن القاتل كان تحت تأثير جرعة مواد مخدرة.

وطالب ناشطون آخرون بعدم إطلاق أحكام على الشاب الذي خسر عائلته بناء على تحليلات شخصية.

بينما لم تعلق قوى الأمن الداخلي في الرقة، التي تحقق في الحادثة بعد تسليم الشاب نفسه، حتى ساعة نشر الخبر.

ونشرت قوى الأمن الداخلي، التي تقول إن معالجة الظاهرة من مهامها، اليوم، منشورات للتوعية حول أثر المخدرات في المجتمع بعد الحادثة.

معدل مرتفع

وكانت قوى الأمن الداخلي في الرقة، أوقفت تجار حبوب مخدرة في آب 2020، يتاجرون بها في مدينة الرقة، وقالت إن التجار ضمن شبكة تروج وتبيع المواد المخدرة.

وخلال العام 2020، شهدت مدينة الرقة جرائم قتل وخطف مروعة كان معظم ضحاياها من الأطفال.

وأرجع الناشط بمدينة الرقة محمد عثمان، في حديث إلى عنب بلدي، ارتفاع أعداد الجرائم في المدينة إلى انتشار المواد المخدرة وتوفيرها وسهولة الحصول عليها.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن حوادث الخطف والقتل داخل مدينة الرقة.

وأثارت الحوادث في الرقة مخاوف لدى أهالٍ في المدينة، وأبدى مواطنون قابلتهم عنب بلدي استعدادهم لترك المدينة إذا لم يتحسن الوضع الأمني فيها.

ويسجل معدل الجرائم ارتفاعًا ملحوظًا في معظم المحافظات السورية، لكن محافظتي دمشق والرقة تسجلان جرائم بطرق استثنائية من ناحية وحشية الجرائم.

ويسجل مؤشر الجريمة في سوريا مستوى عاليًا عند 68.09 نقطة (من أصل 120)، بحسب موقع “Numbeo“، المتخصص بمراقبة مستوى المعيشة عالميًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة