منحة مالية تدعم ورشات “الدفاع المدني” لصنع معدات وقائية ضد “كورونا”

متطوعون في "الخوذ البيضاء" في معمل الكمامات التابع للمنظمة (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

بموجب منحة مالية تلقتها مؤخرًا، أضافت منظمة “الدفاع المدني” المعروفة بـ”الخوذ البيضاء”، العاملة في المناطق الشمالية الغربية من سوريا، إلى قائمة أعمالها مضاعفة إنتاج وصناعة معدات الوقاية من فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وتوظف المنظمة هذه المنحة في ورشات لصنع الكمامات واللباس الواقي من فيروس “كورونا”، بالإضافة إلى الأقنعة البلاستيكية إلى جانب التخلص من النفايات الطبية.

مصادر التمويل

تلقت منظمة “الخوذ البيضاء” (الدفاع المدني السوري) منحة مالية بقيمة مليون ومئتي ألف دولار أمريكي، من منظمة غير ربحية تمولها حكومات المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا وهولندا، بحسب ما نقلته صحيفة “الجارديان” البريطانية، في 20 من كانون الثاني الحالي.

وتحصل المنظمة على التمويل عبر عدة مصادر، أهمها حملات جمع التبرعات الدولية، والتمويل القادم من الدول والمؤسسات الإنسانية والأشخاص، بحسب منسق مشروع المنحة، صلاح الأسمر.

وقال الأسمر في لقاء مع عنب بلدي، إن المنظمة تلقت تمويلًا من مؤسسات إنسانية مختلفة، تعمل على مستوى العالم، في إطار هذا التمويل الذي تتلقاه.

وأضاف الأسمر أن المنحة تساعد المنظمة لتكون قادرة على الاستجابة للمدنيين والقيام بدورها الإنساني في مكافحة فيروس “كورونا”، الذي لا يقل أهمية عن إنقاذ المدنيين من تحت ركام قصف قوات النظام وروسيا، ولا سيما في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية وغياب الخدمات الأساسية عن المدنيين، خاصة في المخيمات التي يعيش فيها أكثر من مليون مدني.

وأشار الأسمر إلى أن انتشار الجائحة يعني “كارثة حقيقية”، كما أن الدمار الكبير الذي لحق بالبنية التحتية والمستشفيات جراء الاستهداف الممنهج لها من النظام وروسيا صعّب بشكل كبير المهمة، وجعل الاستجابة على عدة مستويات، منها ما هو وقائي وآخر استجابة مباشرة بتأمين معدات الوقاية والعلاج.

كما أن الكوادر الطبية وجميع من يواجه الفيروس بالخطوط الأمامية كانوا في خطر، “ولا بد من حمايتهم بتأمين وسائل الوقاية لهم من كمامات وأقنعة بلاستيكية وألبسة خاصة للوقاية”.

حجم الإنتاج المتوقع

بعد وصول جائحة “كورونا” إلى مناطق شمال غربي سوريا وتسجيل أول إصابة في 9 من تموز 2020، ازدادت أهمية معدات الوقاية بشكل كبير وخاصة بالنسبة لمتطوعي “الخوذ البيضاء”، والكوادر الطبية الذين يحتكون بشكل كبير مع المصابين، إذ إنهم الخط الأول للدفاع عنهم أمام الفيروس.

وبحسب الأسمر، أنشأ فريق “الدفاع المدني” خطًا لإنتاج الكمامات وفق معايير منظمة الصحة العالمية، وهي مؤلفة من ثلاث طبقات، وينتج المعمل يوميًا بين 25 و30 ألف كمامة، بمعدل شهري يقترب من 700 ألف كمامة، ويعمل 32 متطوعًا لمدة 24 ساعة موزعين على أربع زمر.

ويستهدف التوزيع المراكز الصحية والمستشفيات التابعة لمديريات الصحة في الشمال السوري، ويُقدر عدد المستفيدين من الكوادر الطبية بسبعة آلاف شخص شهريًا، إضافة إلى متطوعي “الدفاع المدني” الذين يقدر عدد المستفيدين منهم بـ2600 متطوع شهريًا.

وأوضح الأسمر أن المنحة الجديدة تهدف إلى تأمين استمرار تشغيل معمل الكمامات والوصول إلى إنتاج يغطي متطوعي “الخوذ البيضاء” والكوادر الطبية العاملة في القطاع الطبي بالشمال السوري.

وستقدم المنحة الجديدة فرصة توسيع وتحسين التجهيزات المتوفرة في معمل الكمامات القائم لرفع الطاقة الإنتاجية، ومن المتوقع أن يصل الإنتاج إلى مليون كمامة شهريًا.

كما تشمل المنحة تمكين إنتاج الألبسة الواقية وأقنعة الوجه البلاستيكية، ما سيؤدي إلى توسيع قاعدة المستفيدين من المعدات الواقية، وهي معدات خاصة بالكوادر الطبية ومتطوعي “الخوذ البيضاء” الذين يستجيبون للجائحة، من خلال نقل حالات الاشتباه والإصابة، ودفن الحالات التي توفيت في مراكز الحجر والمستشفيات الخاصة بالفيروس.

ومن المتوقع أن تغطي المنحة تكاليف إنتاج 150 ألف قناع وجه بلاستيكي واقٍ، و48 ألف بدلة واقية، بحسب الأسمر، بالإضافة إلى تحسين البنية التحتية للنظام الصحي في شمال غربي سوريا، عبر توفير خدمة التخلص الآمن من النفايات الطبية، وسينعكس هذا الأمر بشكل مباشر على الواقع الصحي وسيرفع من إجراءات السلامة ويسهم في تقليل مصادر العدوى.

تطوير البنى التحتية

قبل الحصول على المنحة، كان فريق “الدفاع المدني” قد أعد بنية تحتية لمعمل الكمامات ومعمل ألبسة الوقاية، بحسب الأسمر الذي قال إنه من خلال المنحة سيتم تطوير الإنتاج وزيادته.

إذ طُورت بعض الورشات التابعة له والتي تنتج ألبسة المتطوعين (يوجد معمل من عام 2015 ينتج ألبسة المتطوعين)، لتكون قادرة على إنتاج هذا النوع من بدلات الحماية الخاصة.

أما فيما يخص إنتاج الأقنعة البلاستيكية الواقية والتخلص من النفايات الطبية، فلا توجد بنية تحتية لها وسيتم تجهيزها عبر هذه المنحة.

استجابة مبكرة

صلاح الأسمر الذي التقت به عنب بلدي قال، إن فريق “الدفاع المدني السوري” استجاب مبكرًا لجائحة فيروس “كورونا” عبر عمليات التعقيم والتطهير للمرافق العامة، التي بدأت في 18 من آذار 2020 ونفذت أكثر من 90 ألف عملية تعقيم للمرافق العامة حتى الآن، بالتوازي مع استمرار عمليات التوعية للمدنيين، إذ نفذت نحو 20 ألف جلسة توعية.

كما اتخذ الفريق خطوات جادة لتوفير جزء من المستهلكات الطبية، لا سيما في ظل تفشي الجائحة، إذ أنشأ معملًا لإنتاج الكمامات، ومعملًا لإنتاج الأكسجين، باعتبارها من أكثر المستهلكات سواء للكوادر الطبية أو للمرضى.

وتنقل فرق مختصة من الفريق الوفيات من مراكز الحجر الصحي والمستشفيات الخاصة بفيروس “كورونا”، لتدفن وفق إجراءات ومعايير السلامة لمنع انتقال العدوى.

كما تعمل فرق مختصة من “الدفاع المدني”، البالغ عددها 32 فريقًا، بالإضافة إلى فريق مختص في جميع مراكز الدفاع الموزعة في شمال غربي سوريا، على نقل المصابين بالفيروس أو من يشتبه بإصابتهم من المستشفيات ومراكز الحجر الصحي.

منظمة “الخوذ البيضاء”

أُسست منظمة “الدفاع المدني” المعروفة بـ“الخوذ البيضاء” مطلع عام 2013، ومع تصعيد النظام وتزايد استخدامه القصف الجوي، شكلت مجموعات نظمت نفسها بهيكلية مراكز تطوعية بسرعة، وكانت المراكز الأولى في مدينة حلب ودوما والباب.

ونال عناصر “الخوذ البيضاء” شهرة واسعة للأعمال التي قدموها، وظهروا في أفلام وثائقية، أبرزها “الخوذ البيضاء” الذي نال جائزة “أوسكار” عن أبرز فيلم وثائقي عام 2020.

في أواخر 2016، منحت ألمانيا وفرنسا جائزة “حقوق الإنسان ودولة القانون” للمنظمة.

وتسلم مدير المنظمة، رائد الصالح، الجائزة، حينها، من وزير خارجية ألمانيا، فرانك والتر شتاينماير، ونظيره الفرنسي، جان مارك أيرولت.

وفي العام ذاته، أعلنت مؤسسة “Right Livelihood” السويدية، ومقرها العاصمة ستوكهولم، عن فوز مؤسسة “الدفاع المدني السوري” بجائزة “نوبل البديلة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة