“حميميم” الروسية تبدأ بتطعيم جنودها ضد “كورونا” (فيديو)

جندي روسي في قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية يستعد لتلقي لقاح "كورونا" 24 من كانون الثاني 2021 (tvzvezda)

ع ع ع

بدأت قاعدة “حميميم” الروسية في اللاذقية بتطعيم عناصرها ضد فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، في وقت لم تتسلم أي جهة سورية اللقاحات.

وقال رئيس قسم الصحة في مجموعة القوات الروسية في سوريا، فلاديمير رادتشينكو، إن التطعيم باللقاح المضاد لفيروس “كورونا” بدأ للعسكريين الروس الذين يؤدون الخدمة في قاعدة “حميميم” بسوريا، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الروسية الرسمية “تاس” اليوم، الاثنين 25 من كانون الثاني.

وأضاف رادتشينكو للصحفيين، “تجري حملة التلقيح المخطط لها لكادر مجموعة القوات باستخدام اللقاح (سبوتنيك V)”.

وأوضح أن كمية كافية من اللقاح وصلت، وأن العسكريين يتلقون اللقاح “طوعًا”، بحسب ما ترجمته عنب بلدي.

وبحسب تلفزيون “tvzvezda“، سيصل اللقاح تباعًا إلى النقاط الروسية الأخرى في الأيام المقبلة، وسيكون كافيًا لجميع العسكريين.

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، قال، في كانون الأول 2020، إن 100 ألف جرعة إضافية من لقاح فيروس “كورونا” سيتم تسليمها للجيش الروسي بحلول نهاية عام 2020.

وكان التحالف الدولي لقتال تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق بدأ، في 21 من كانون الثاني الحالي، بتطعيم عناصره بلقاح فيروس “كورونا”.

اللقاح بعيد عن السوريين

وبينما بدأت العديد من الدول، ومن ضمنها روسيا حليفة النظام، وواشنطن حليفة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بحملات التطعيم ضد “كورونا”، يترقب سوريون موعد وصول اللقاحات والجهة المانحة.

وكثرت تصريحات مسؤولي النظام حول اللقاح، وتضاربت توقعاتهم بوصوله خلال الربع الأول من العام الحالي، لكن ليست هناك اتفاقيات أو مفاوضات، حتى تاريخ إعداد هذا التقرير، أفضت إلى تحديد موعد أو جهة أو نوع اللقاح الذي سيتلقاه السوريون.

وعلى الرغم من حديث نقيب الأطباء عن اعتماد كثير من الدول على اللقاحات الروسية والصينية، وعن كونها جُربت في دول المنشأ، لم يجزم بنوع اللقاح القادم إلى سوريا.

وفي 13 من كانون الأول 2020، طلب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، خلال لقاء مع المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تيد شيبان، توفير اللقاح المضاد لـ”كورونا” في سوريا.

وجاء طلب المقداد بعد أيام على حديث رئيس النظام السوري، بشار الأسد، عن نية حكومته الحصول على اللقاح الروسي عند توفره في الأسواق.

وسجلت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، وفق آخر إحصائياتها، أكثر من 13 ألفًا و500 إصابة بفيروس “كورونا”، تُوفي منها 6989 شخصًا.

وأثارت تصريحات أدلى بها مدير مديرية الأمراض السارية في وزارة الصحة بحكومة النظام السوري، عاطف الطويل، في كانون الثاني 2020، الجدل بعد أن قال فيها، “كلما تأخر اللقاح كان الأمر لمصلحة المواطن، إذ يزيد الإنتاج وبالتالي ينخفض السعر ليصل إلى عدد أكبر من الدول”.



English version of the article

مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة