fbpx

بعبوة ناسفة.. اغتيال قيادي بالمعارضة في مدينة جاسم شمالي درعا

القيادي السابق في "جيش الأبابيل" محمد جباوي تعرض للاغتيال في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي - (متداول - فيسبوك)

القيادي السابق في "جيش الأبابيل" محمد جباوي تعرض للاغتيال في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي - (متداول - فيسبوك)

ع ع ع

قتل أمس، الأحد 24 من كانون الثاني، القيادي السابق في “جيش الأبابيل”، من فصائل المعارضة، محمد جباوي الملقب بـ”الطويل” مع أحد مرافقيه، بانفجار عبوة ناسفة في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن “الطويل” أُسعف إلى مستشفى “الصنمين” حيث توفي.

وأكد ناشط إعلامي في المدينة (طلب عدم نشر عن اسمه) اغتيال “الطويل”، مشيرًا إلى أنه نجا من أربع محاولات اغتيال سابقة، حسبما قال لعنب بلدي.

ووفق تجمع “أحرار حوران”، فإن أحد مرافقي الطويل قتل، وأصيب الآخر بجروح، مضيفًا أن “الطويل” اتهم الأمن العسكري بمحاولة اغتياله السابقة، في 30 من آب 2020، بعد وضع عبوة ناسفة أمام منزله.

وكان “جيش الأبابيل” من الفصائل الإسلامية المقاتلة في الغوطة الشرقية لدمشق، قبل أن يسيطر النظام السوري على المنطقة، عام 2018.

وشهدت مدينة جاسم عمليات اغتيال سابقة، أدت إحداها إلى مقتل رئيس مجلس المدينة، المهندس راضي الجلم، في 7 من كانون الثاني الحالي.

كما اغتال “مجهولون”، في 10 من أيلول 2020، عضو “اللجنة المركزية” المسؤولة عن التفاوض مع النظام السوري حول تنفيذ شروط “التسوية”، “أبو البراء الجلم”، القاضي السابق بمحكمة “دار العدل”، ووُجهت حينها أصابع الاتهام إلى “اللجنة الأمنية” في درعا، بقيادة اللواء حسام لوقا.

واغتيل، في تموز من عام 2020، عضو “اللجنة المركزية” في مدينة جاسم، ياسر دنيفات الملقب بـ”أبو البكر الحسن”، الناطق الرسمي لـ”جيش الثورة”، أحد فصائل الجبهة الجنوبية سابقًا.

وحاصرت قوات النظام السوري، في آب من عام 2020، مدينة جاسم، وهددت باقتحامها، مدعية وجود عناصر لتنظيم “الدولة” في المدينة، وانتهى الحصار بعد تدخل “اللواء الثامن”، التابع لـ”الفيلق الخامس” المدعوم روسيًا، وتسيير دوريات مشتركة في المدينة بين اللواء وأمن الدولة التابع للنظام السوري.

وحسبما رصدت عنب بلدي من التقارير الشهرية لـ”مكتب توثيق الشهداء في درعا”، قُتل 296 شخصًا في درعا، خلال عام 2020، عبر 417 عملية اغتيال.

ولا تتبنى أي جهة عمليات الاغتيال في درعا، باستثناء بعض العمليات التي تتبناها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” عبر معرفاتها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة