صحيفة: واشنطن قد تراجع سحب قواتها من العراق وأفغانستان

جنود أمريكيون يقومون بدورية في منطقة ريفية بالقرب من موقع تابع للائتلاف في غرب العراق- كانون الثاني 2019 (AP)

جنود أمريكيون يقومون بدورية في منطقة ريفية بالقرب من موقع تابع للائتلاف في غرب العراق- كانون الثاني 2019 (AP)

ع ع ع

يعتزم وزير الدفاع الأمريكي الجديد، لويد أوستن، مراجعة قرار سحب قوات بلاده من أفغانستان والعراق بهدف تقييم استراتيجية الولايات المتحدة العسكرية في البلدين.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، الثلاثاء 26 من كانون الثاني، عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أن الإدارة الجديدة تبحث استراتيجيتها في العراق وأفغانستان، كرد فعل على القرار الذي أصدره الرئيس السابق، دونالد ترامب، بسحب ما يزيد على ثلاثة آلاف جندي أمريكي بشكل عاجل من منطقتين أساسيتين.

وبيّن التقرير أن أوستن أشار خلال جلسة الاستماع أمام مجلس الشيوخ من أجل التصديق على ترشيحه للمنصب، إلى أنه سيعمل على مراجعة استراتيجيات الولايات المتحدة في كلا البلدين، لكنه لم يوضح رأيه بما يخص التهديدات القائمة هناك، وفيما إذا كان حجم القوات والقدرات العسكرية الموجودة متوافقة معها.

المتحدث باسم وزير الدفاع الأمريكي، جون كيربي، لفت من جانبه إلى أنه لم يصدر بعد أي قرار رسمي لمراجعة أعداد القوات الأمريكية في العراق وأفغانستان.

وقال، “من المنطقي أن تقوم الإدارة المقبلة بمحاولة فهم طبيعة العمليات في كلا البلدين، والموارد التي يتم تخصيصها لهذه المهام”، مبينًا أن أي قرار بهذا الصدد سيخضع للنقاش مع الحكومتين العراقية والأفغانية.

لكن كيربي أكد في الوقت نفسه أنه “لم يتغير شيء برغبتنا في الدفاع عن الشعب الأمريكي من تهديد الإرهاب، مع التأكد من أن الموارد تتواءم مع استراتيجيتنا”.

ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم، إن الإدارة الأمريكية الجديدة ليس لديها الكثير من الخيارات، فبينما قد يعتبر قرار إعادة المزيد من القوات إلى مناطق النزاع محفوفًا بالمخاطر، قد يتسبب سحبها بشكل سريع بتصعيد العنف وعكس النتائج العسكرية المبتغاة.

وفي 17 من تشرين الثاني 2020، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن ترامب سيخفض عدد القوات الأمريكية في أفغانستان والعراق قبل أن يترك منصبه.

وبيّنت أن عدد القوات الأمريكية في أفغانستان سينخفض من 4500 إلى 2500، وفي العراق من 3000 إلى 2500.

وحذر زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، السيناتور ميتش ماكونيل، من أي تغييرات سريعة في السياسة الدفاعية أو الخارجية لبلاده، بما في ذلك سياستها تجاه العراق وأفغانستان.

وقال، إن “الخفض الكبير في عدد القوات الأمريكية في أفغانستان أو العراق سيكون خطأ”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة