fbpx

الشرطة الألمانية تداهم منازل سوريين مشبته بتمويلهم تنظيم “الدولة”

عناصر من الشرطة الألمانية (dpa)

ع ع ع

داهمت الشرطة الألمانية في ولاية راينلاند بالاتينات سبعة منازل لمشتبه بتمويلهم تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق.

وتشتبه السلطات الألمانية بتحويل سبعة رجال وامرأة، تتراوح أعمارهم بين 22 و58 عامًا، أموالًا إلى عملاء ماليين لتنظيم “الدولة” في عامي 2016 و2017، للمساعدة في تمويل معاركهم المسلحة في سوريا والعراق، وفقًا لصحيفة “مانهايمر مورغن” الألمانية.

ولم يكشف الادعاء عن المبالغ التي حُولت، ونقلت الصحيفة عن المدعي العام في كوبلنز، يورغن براور، قوله إن المشتبه بهم أتوا من سوريا، والتحويلات المالية الفردية ليست مرتفعة، ولكن مجموعها يشكل مبلغًا كبيرًا.

ولم تعتقل الشرطة المشتبه بهم، واكتفت بجمع أدلة، من بينها هواتف محمولة وكميات صغيرة من مادة “الحشيش”، بحسب ما نقلته الصحيفة عن مكتب المدعي العام في مدينة كوبلنز، الثلاثاء 26 من كانون الثاني.

وذكرت الصحيفة أن تحقيقات استمرت عدة أشهر سبقت المداهمات التي نُفذت في أربع مدن بولاية راينلاند بالاتينات غربي ألمانيا.

وتصنف السلطات الألمانية تنظيم “الدولة الإسلامية” تنظيمًا “إرهابيًا”.

ووجه مكتب المدعي العام لائحة اتهام ضد سوري في مدينة كارلسروه الألمانية بتهمة انضمامه إلى تنظيم “إرهابي”، بحسب ما نقلته صحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية أمس، الثلاثاء، عن وكالة الأنباء الألمانية.

ويُتهم الرجل بـ”جريمة حرب” لشرائه شققًا، أُخلي أصحابها الشرعيون، لمقاتلين في جماعة “إرهابية”، بعد الاستيلاء على مدينة الطبقة غربي مدينة الرقة.

وقالت الصحيفة، إن السلطات الألمانية كانت قد اعتقلت الرجل في مدينة بوتسدام الألمانية، في آب 2020، لانضمامه عام 2013 إلى جماعة “أرادت إقامة دولة الله في سوريا، ولم تحارب حكومة النظام السوري، وقاتلت الكفار والمرتدين”.

وبحسب ما نقلته الصحيفة عن مكتب المدعي العام، فإن الجماعة كانت جزءًا من التحالف العسكري لـ”كتائب الفرات”، الذي ضم أيضًا “جبهة النصرة”.

تمويل “الإرهاب”

وكانت السلطات الألمانية اعتقلت أربعة أشخاص في قضية تمويل “هيئة تحرير الشام” في سوريا.

وذكرت شبكة “DW” الألمانية، في 15 من كانون الثاني الحالي، أن الادعاء العام الألماني بمدينة كارلسروه أعلن القبض على شخص في مدينة فيسبادن وسط ألمانيا بقضية تمويل “تحرير الشام” المدرجة على قائمة الإرهاب.

ويُشتبه بأن الشخصية المركزية في الشبكة رجل في سوريا يدعو إلى جمع تبرعات عبر إحدى المنصات على الإنترنت، وتهدف التبرعات إلى شراء أسلحة ودعم المقاتلين.

وفي 7 من كانون الثاني الحالي، ألقت السلطات الألمانية القبض على ثلاثة مواطنين ألمان بتهمة تمويل “هيئة تحرير الشام” عبر جمع التبرعات.

وتصنف ألمانيا “هيئة تحرير الشام”، المسيطرة عسكريًا على مدينة إدلب وأجزاء من ريف حلب الغربي، كيانًا “إرهابيًا”.

اقرأ أيضًا: ألمانيا تعتقل مشتبهًا به في قضية تمويل “هيئة تحرير الشام”



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة