وزير الخارجية الإيرلندي يزور الحدود التركية- السورية

وزير الخارجية والدفاع الأيرلندي، سيمون كوفيني،28 من كانون الثاني_ وكالة الأناضول.

وزير الخارجية والدفاع الأيرلندي، سيمون كوفيني،28 من كانون الثاني_ وكالة الأناضول.

ع ع ع

أجرى وزير الخارجية والدفاع الإيرلندي، سيمون كوفيني، جولة تفقدية في نقطة لتوزيع المساعدات الإنسانية في مدينة هاتاي التركية، على الحدود التركية السورية.

واستقبل والي مدينة هاتاي، رحمي دوغان، وممثل الخارجية التركية في الولاية، السفير سردار جنغيزو اليوم 28 من كانون الثاني، الوزير الإيرلندي والوفد المرافق له، بحسب مانقلت وكالة “الأناضول” التركية.

توجه الوزير الإيرلندي إلى منطقة الريحانية، على الحدود السورية، حيث زار مركزاً للمساعدات الإنسانية تابع للأمم المتحدة.

ورافق كوفيني إحدى قوافل المساعدات الإنسانية المتجهة إلى الشمال السوري، عند معبر “جيلفا غوزو” الذي يقابله “باب الهوى” من الجانب السوري.

واطلع الوفد الإيرلندي في المنطقة العازلة، على سير المساعدات الإنسانية هناك.

واستبقت زيارة الوفد الإيرلندي للمنطقة الحدودية زيارة رسمية إلى أنقرة للتباحث في العلاقات التركية- الإيرلندية.

وقال كوفيني، في مؤتمر صحفي، عقد يوم الأربعاء 27 ممن كانون الثاني، بعد لقائه لوزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في أنقرة  إن “تركيا تلعب دورًا نشطًا في العديد من القضايا الإقليمية، وأعرب عن رغبته في العمل الثنائي بين البلدين”.

وتناول اللقاء العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، وأكد كوفيني دعم الحكومة الإيرلندية لتركيا وتعاونها معها في العديد من القضايا.

كما أشار إلى التحديات التي واجهت العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، وعقب قائلًا “سيكون من أهدافنا عام 2021، أن يكون لنا نصيب في تطوير هذه العلاقات، لقد تم اتخاذ خطوات إيجابية في الأسابيع الأخيرة أهمها المباحثات الاستكشافية بين اليونان وتركيا”.

وانتهت الجولة 61 من المحادثات الاستكشافية بين تركيا واليونان، يوم الاثنين 25 من كانون الثاني، المتعلقة في الوضع بين بحر إيجة وشرقي المتوسط.

وأكد كوفيني أن إيرلندا ستبذل قصارى جهدها لإنهاء النزاعات في سوريا بطريقة سلمية ومستدامة تحت قيادة الأمم المتحدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة