“أول وممتاز”.. تصنيفات جديدة لأعضاء نقابة الفنانين السوريين

نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان (صفحة النقابة)

نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان (صفحة النقابة)

ع ع ع

قررت نقابة الفنانين السوريين، الخميس 28 من كانون الثاني، تصنيف الفنانين الأعضاء في النقابة بدءًا من شباط المقبل، إما “فنان” وإما “فنان أول” وإما “فنان ممتاز”.

وجاءت هذه التصنيفات على لسان نقيب الفنانين، زهير رمضان، خلال المؤتمر السنوي لنقابة الفنانين (فرع دمشق)، وأوضح رمضان أن هذا التصنيف يهدف “لإنصاف الزملاء وتحقيق العدالة”.

وتحدث رمضان عن نظام داخلي للنقابة يجري العمل عليه “بما يتماشى مع قانون النقابة”، مشيرًا إلى أنها “لن تسمح لأحد أن ينال من هيبتها وحقوق أعضائها”.

وطالب أعضاء المؤتمر عبر مداخلاتهم بتأمين فرص عمل للأعضاء، ورفع أجور العمل الإذاعي والتلفزيوني، وتحقيق العدالة في فرص العمل، والاهتمام بالجانب المسرحي.

كما دعا الأعضاء إلى دراسة واقع شركات الدوبلاج، وفتح باب الانتساب للنقابة، وزيادة رواتب المتقاعدين، ورفع سقف الضمان الصحي، والاهتمام بالجانب الاستثماري.

وتثير نقابة الفنانين الجدل في المواقف التي تصدر عنها، وكان آخرها الطريقة التي تناولت بها خبر وفاة المخرج السوري الراحل حاتم علي، إذ اكتفت النقابة عبر صفحتها في “فيس بوك” بإعلان متأخر للوفاة، دون أن تنعى المخرج علي، في حين تفاعلت وسائل الإعلام العربية بشدّة مع نبأ الوفاة.

وفصلت نقابة الفنانين في وقت سابق بعض نجوم الدراما السورية من عضويتها، بسبب عدم دفعهم الرسوم، في حين فصلت ممثلين آخرين مثل جمال سليمان ومكسيم خليل ومي سكاف، بسبب مواقفهم السياسية المعارضة لبقاء الأسد في السلطة.

ويشهد الوسط النقابي الفني حالة رفض لرمضان المتمسك بقيادة النقابة، كما تعرّض لانتقادات حادّة من بعض الممثلين، وأبرز هذه الانتقادات جاءت على لسان بشار إسماعيل الذي اعتبر وصول رمضان إلى منصب نقيب الفنانين نتيجة للمحسوبية والوساطة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة