في محاولة لكشف منشأ فيروس "كورونا"

فريق من “الصحة العالمية” يزور مستشفى “ووهان” بالصين

فريق خبراء من منظمة الصحة العالمية في زيارة لمشفى ووهان بمقاطعة هوبي في الصين، المصدر: AP.

فريق خبراء من منظمة الصحة العالمية في زيارة لمشفى ووهان بمقاطعة هوبي في الصين، المصدر: AP.

ع ع ع

زار فريق الخبراء التابع لمنظمة الصحة العالمية مدينة ووهان الصينية في إطار مهمته لفك الغموض المحيط بظهور فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، الذي انتقل من الصين إلى جميع أنحاء العالم.

وشملت الزيارة الميدانية التي أجراها الفريق، الجمعة 29 من كانون الثاني، مستشفى “الدواء الصيني والغربي التكاملي” في مقاطعة هوبي، الذي عالج أولى حالات الإصابة بالفيروس، كما التقى الوفد بأعضاء “اللجنة الصحية الوطنية الصينية”.

وعقب الزيارة، كتب عضو فريق الخبراء، بيتر داساك، عبر حسابه في “تويتر”، “زيارة للموقع الأول مهمة إلى أبعد حد. نحن في المستشفى الذي عالج بعض الحالات الأولى المعروفة من (كوفيد- 19) واجتمعنا مع الأطباء والعاملين الفعليين الذين فعلوا هذا الشيء، وكانت لنا مناقشة مفتوحة حول تفاصيل عملهم”.

ومن المقرر أن يزور فريق الخبراء خلال الأيام المقبلة أسواقًا داخل المدينة، ومنها سوق “هوانان للمأكولات البحرية” الذي يُشتبه بكونه بؤرة ظهور الفيروس، إضافة إلى مختبرات أبحاث.

وكان فريق منظمة الصحة العالمية وصل بطائرة خاصة إلى ووهان، في 14 من كانون الثاني الحالي، وخضع للحجر الصحي لمدة 14 يومًا، أجرى خلالها لقاءات مع مسؤولين صينيين عبر اتصالات مرئية.

ويضم الفريق نائب الرئيس الطبي السابق في إنجلترا، جون واتسون، بالإضافة إلى علماء الفيروسات واختصاصيي الصحة العامة والحيوان المشهورين من دول متعددة، منها أستراليا والدنمارك واليابان، مع خبراء صينيين.

وتتمثل إحدى مهامه الرئيسة في تتبع الحيوانات في سوق “ووهان”، حيث ظهرت الحالات الأولى للفيروس، التي ربما تكون قد حملته.

وحرص الخبراء منذ ظهور الفيروس لأول مرة على تتبع أصوله، وأرسلت منظمة الصحة العالمية “مهمة استكشافية” أولية إلى الصين خلال صيف 2020، على الرغم من أن فريقها لم يقم بزيارة مدينة ووهان منشأ الفيروس.

ورفضت الصين اتهامات الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية، بإخفائها معلومات بخصوص الفيروس، وأكدت على صراحتها منذ بداية تفشي الجائحة.

وشاع سابقًا أن الفيروس ظهر في سوق لبيع لحوم حيوانات غريبة في مدينة ووهان الصينية، وانتقل منه إلى البشر، ولكن الأصول الحقيقية للفيروس لم تُعرف بعد، ويعتقد الخبراء أن السوق الصينية لم تكن سبب الانتشار الأساسي بل كانت سببًا في زيادة انتشاره فقط.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، تجاوز عدد الإصابات بفيروس “كورونا” 100 مليون و53 ألفًا، بينما بلغ عدد الوفيات نحو مليونين و182 ألفًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة