في اجتماعها الأول..

مجموعة العمل الثلاثية حول إقليم “كاراباخ” تناقش تطوير مشاريع اقتصادية

وزراء خارجية روسيا وأرمينيا وأذربيجان في مفاوضات في موسكو 9 من أيلول 2020 (وزارة الخارجية الأرمينية)

وزراء خارجية روسيا وأرمينيا وأذربيجان في مفاوضات في موسكو 9 من أيلول 2020 (وزارة الخارجية الأرمينية)

ع ع ع

عقدت مجموعة العمل الثلاثية حول إقليم “كاراباخ” اجتماعها الأول في العاصمة الروسية موسكو، لبحث خطط تطوير الإقليم، وإلغاء حظر الروابط الاقتصادية والنقل، وذلك عقب اتفاق وقف إطلاق النار الذي شهده الإقليم برعاية روسية.

وحضر الاجتماع الذي عقد، السبت 30 من كانون الثاني، كل من نائب رئيس الحكومة الروسي، أليكسي أوفرشوك، والأذري، شاهين مصطفاييف، والأرميني، مهير غريغوريان، وفق ما نقلت وكالة “سبوتنيك“.

وأفاد بيان صادر عن مجلس الوزراء الروسي بأن عقد الاجتماع جاء تنفيذًا للاتفاق الموقع بين رئيسي روسيا، فلاديمير بوتين، وأذربيجان إلهام علييف، ورئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، في 11 من كانون الثاني الحالي.

وأضاف البيان أن الاجتماع ناقش “المجالات الرئيسية للعمل المشترك المتعلقة بتنفيذ الفقرة 9 من البيان المشترك لقادة الدول الثلاث، والذي يشير إلى استئناف العلاقات الاقتصادية والنقل في إقليم كاراباخ وفقرات أخرى”.

وأشار البيان إلى اتفاق الأطراف على استكمال تشكيل المجموعات الفرعية من الخبراء بحلول يوم 2 من شباط المقبل، وعقد اجتماعاتها الأولى بحلول الخامس من الشهر نفسه.

وستضم المجموعات الفرعية خبراء في مجال “السكك الحديدية والطرق والنقل المشترك، بشأن توفير وسائل النقل، بما في ذلك السلامة والحدود والجمارك والشؤون الصحية والبيطرية والصحة النباتية وأنواع أخرى من المراقبة”.

وسيعقد الاجتماع المقبل لمجموعة العمل الثلاثية في موسكو، بموعد يحدد من قبل الرؤساء المشاركين، وفقًا للبيان.

وكان بوتين أعلن في 11 من كانون الثاني الحالي، عن تشكيل مجموعة عمل مهمتها وضع خطط تطوير إقليم “كاراباخ” بحلول الأول من آذار المقبل، وذلك عقب محادثات أجراها مع قادة أذربيجان وأرمينيا في موسكو.

وفي 27 من أيلول 2020، شن الجيش الأذري عملية عسكرية ضد أرمينيا للسيطرة على إقليم “كاراباخ”، استعاد خلالها خمس مدن وأربع بلدات و286 قرية، وقُدرت قيمة الأسلحة الأرمينية المدمرة بـ4.8 مليار دولار.

ونص اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين أرمينيا وأذربيجان برعاية روسية، في 10 من تشرين الثاني 2020، على تسليم أرمينيا ثلاث مناطق لأذربيجان هي كلبجار، وأغدام، ولاتشين، وانتشار قوات حفظ سلام روسية على طول خط التماس في إقليم “كاراباخ”، والمناطق التي تصل أرمينيا بالإقليم، ووقف إطلاق النار.

وفي 13 من كانون الثاني، دعت أذربيجان كلًا من تركيا وباكستان إلى المشاركة في إعادة إعمار الأراضي التي تسلّمتها من أرمينيا في إقليم “كاراباخ”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة