ارتفاع أسعار المواد الغذائية في سوريا بعد أسبوع على طرح ورقة 5000 ليرة

سوق للخضار في منطقة الفحامة بدمشق، 24 أيار 2020 (عدسة شاب دمشقي)

ع ع ع

ارتفعت أسعار مواد غذائية أساسية في مناطق سيطرة النظام السوري بعد أسبوع تلا قرار “مصرف سوريا المركزي” طرح فئة نقدية جديدة بقيمة خمسة آلاف ليرة سورية.

وقال أمين سر حماية المستهلك في دمشق عبد الرزاق حبزة، السبت 30 من كانون الثاني، “ارتفعت أسعار المواد الغذائية بين 7 و8% في الأيام الثلاثة الماضية، موضحًا أنه لا يوجد ضبط للأسعار في الوقت الحالي بسبب عدم إمكانية الرقابة، بحسب ما نقله إذاعة “ميلودي إف إم“.

وأضاف أن الأسعار سجلت ارتفاعًا منذ فترة طويلة بشكل متواتر، وتزايدت بشكل خاص في الأسبوع الماضي، مشيرًا إلى أن السبب الأساسي لارتفاع الأسعار غير معروف.

وتساءل فيما لو كان لتغير سعر الصرف أو طرح فئة نقدية جديدة تأثير على ارتفاع الأسعار.

واعتبر حبزة أن ارتفاع الأسعار فاق قدرة المستهلك الشرائية، مضيفًا أنها مشكلة كبيرة يعاني منها السكان.

وكان وزير الاقتصاد السوري، محمد سامر خليل، قال، في 24 من كانون الثاني، إن طرح الورقة النقدية الجديدة لن يؤدي إلى التضخم، مشيرًا إلى أن الواقع الاقتصادي بدأ بالتحسن، وهناك معدلات نمو أفضل.

وجاء في بيان لمصرف سوريا المركزي، عند طرح الفئة النقدية الجديدة “أصبح الوقت ملائمًا وفق المتغيرات الاقتصادية الحالية لطرح الفئة النقدية الجديدة”، للتخفيض من كثافة التعامل بالأوراق النقدية، بسبب ارتفاع الأسعار والتخلص التدريجي من الأوراق النقدية التالفة، خاصة أن الاهتراء قد تزايد خلال الآونة الأخيرة.

اقرأ أيضًا: سحب العملة التالفة وعجلة الإنتاج.. محددات لآثار الـ5000 ليرة على الاقتصاد السوري

ارتفاع جديد للأسعار

يرى الباحث الاقتصادي أدهم قضيماتي، في حديث سابق إلى عنب بلدي أن طرح الفئة النقدية الجديدة “يتزامن مع تدهور قطاع الإنتاج في سوريا خلال السنوات الماضية، وضعف الموارد التابعة لحكومة النظام، وانخفاض الاحتياطي الأجنبي، الذي كان يقدر بنحو 20 مليار دولار في عام 2010 بحسب البنك الدولي، إلى أقل من مليار دولار في الوقت الحالي”.

واعتبر قضيماتي أن الأسباب السابقة ستؤدي إلى “ارتفاع جديد للأسعار على المدى المتوسط”.

وأشار إلى أن الدول في بعض الأحيان تلجأ إلى طرح المزيد من النقود في السوق، والهدف يكون إنعاش الاقتصاد وتسريع دوران عجلة الإنتاج والتشجيع على الاستثمار، أما في الحالة السورية، فالاقتصاد السوري يفتقر لأغلب عوامل الإنتاج في الوقت الراهن.

وكان مصرف سوريا المركزي طرح ورقة نقدية جديدة من فئة خمسة آلاف ليرة سورية للتداول في 24 من كانون الثاني الحالي.

وبحسب موقع “الليرة اليوم“، سجلت الليرة السورية اليوم، 3050 ليرة سورية للمبيع، مقابل 3020 ليرة للشراء.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة