“الأمن العام” يعلن قتل عنصر من تنظيم “الدولة” شمالي إدلب

عناصر تابعين لجهاز الأمن العام التابع لحكومة الأنقاذ في إدلب (جهاز الأمن العام)

ع ع ع

أعلن “جهاز الأمن العام” العامل في محافظة إدلب، مساء الأحد 31 من كانون الثاني، أنه تمكن من قتل المدعو “أبو دجانة الداغستاني”، الذي كان ينتمي إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”، في مدينة الدانا شمالي إدلب.

وقال “الأمن العام” في بيان نشره عبر صفحته في “فيس بوك”، إن العملية تمت بعد رصد ومتابعة.

ولم يذكر البيان تفاصيل إضافية عن كيفية تتبع واستهداف “الداغستاني”، في حين لم يصدر أي تعليق على الحادثة من تنظيم “الدولة”، إلى حين كتابة الخبر.

 

القوة التنفيذية لجهاز الأمن العام تداهم مكان اختباء “أبو دجانة” التابع لـ”تنظيم الدولة” وترديه قتيلاً بعد الاشتباك معه في مدينة #الدانا شمال #إدلب

#نحو_مجتمع_آمن
#جهاز_الأمن_العام

تم النشر بواسطة ‏جهاز الأمن العام‏ في الأحد، ٣١ يناير ٢٠٢١

حملات سابقة

ويشن “الأمن العام” في محافظة إدلب عمليات مستمرة ضد خلايا التنظيم في المنطقة، إذ نفذ، في 12 من كانون الثاني الماضي، عملية أمنية ضد خلايا التنظيم في مدينة كفرتخاريم شمال غربي إدلب.

وذكر “الأمن العام”، في بيان حينها، أن أحد عناصره قُتل في الاشتباك وأُصيب آخران، بينما قُتل أحد عناصر الخلية واستسلم آخران، وفجر اثنان نفسيهما بالأحزمة الناسفة قبل سيطرة عناصر “الأمن العام” على المبنى وتأمينه.

وبحسب البيان آنذاك، رصد “جهاز الأمن العام” العامل في محافظة إدلب وأجزاء من ريف حلب الغربي شمال غربي سوريا تحركات عناصر الخلية، وحدد عددًا من الأماكن التي يستخدمونها، واعتقل شخصين منهم بالقرب من مدينة إدلب، ثم توجهت “القوة التنفيذية لجهاز الأمن العام” إلى أحد الأماكن التي يستخدمونها، وداهمته.

ونشر “الأمن العام” صورًا أظهرت اشتباكات و”تفجير أحد عناصر الخلية نفسه بحزام ناسف”، حسب “الجهاز”.

كما قال “الأمن العام” في بيان آخر نشره في 26 من أيلول 2020، إنه قتل القيادي في تنظيم “الدولة” يوسف نومان، الملقب بـ”أبو الحارث”، مع أحد مرافقيه في عملية أمنية بمدينة إدلب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة