برنامج بريطاني لتحويل المهاجرين إلى “اسكتلنديين جدد”

نساء وطفل مهاجر من سوريا يسيران باتجاه مخيم للاجئين في كوكينوتريميثيا ، خارج العاصمة نيقوسيا، في جزيرة قبرص شرق البحر المتوسط 10، أيلول 2017 (AP)

ع ع ع

أطلق مجلس “هايلايف هايلاند” (Highlife Highland) البريطاني، بتمويل من الحكومة البريطانية، برنامجًا جديدًا للتعليم والمهارات لمساعدة اللاجئين الجدد والحاليين على أن يصبحوا “اسكتلنديين جددًا”.

وقال موقع “برس أند جورنال” البريطاني، الاثنين 1 من شباط، إن قيمة العقد ضمن البرنامج 240 ألف جنيه إسترليني، وسيشمل إطلاق برنامج اللغة الإنجليزية والتوظيف والاندماج كجزء من برنامج إعادة توطين اللاجئين.

ويجري البرنامج بالتعاون بين “هايلايف هايلاند” والسلطة المحلية التي تمولها حكومة المملكة المتحدة، وفق الموقع.

ولفت “برس أند جورنال” إلى أن “هايلايف هايلاند” ستتولى الدور القيادي في تنسيق وتقديم التقارير عن توفير تعليم اللغة الإنجليزية للمتحدثين بلغات أخرى، “ودعم قابلية التوظيف لجميع البالغين الذين أُعيد توطينهم في إطار البرنامج”، وذلك بالتعاون “مع مجموعات الشراكة المحلية لتقديم البرنامج”.

ترحيب بالقرار

ورحب رئيس السياسات والاتصالات والمجتمعات في المجلس الاسكتلندي للاجئين، غاري كريستي، بالخطوة لمساعدة اللاجئين في العثور على عمل في وطنهم الجديد، وقال إنه “أمر مشجع حقًا أن نرى توفير تعليم اللغة الإنجليزية، ودعم التوظيف الذي يركز على الفرد”.

وتابع، “مهارات اللغة وقابلية التوظيف ضرورية لتمكين (الاسكتلنديين الجدد) من عيش حياة كاملة ومستقلة داخل المجتمعات”.

بموازاة ذلك، وعد مسؤولو مجلس “هايلاند” بمواصلة الترحيب بالمزيد من عائلات اللاجئين السوريين في الشمال البريطاني، حيث اُستقبلت أكثر من 20 عائلة في المنطقة بالسنوات الأخيرة.

وقال متحدث باسم “هايلاند”، “سيوفر الدعم توفيرًا منسقًا ومحسّنًا للأسر الموجودة، وكذلك أي عائلات أخرى أُعيد توطينها في هايلاند”، موضحًا أن تمويل هذا العقد من وزارة الداخلية المخصصة لمنحة مجلس “هايلاند” لإعادة توطين العائلات.

السوريون بالأرقام

وكان استقر في اسكتلندا ما يقرب من خُمس اللاجئين السوريين الذين جاؤوا إلى المملكة المتحدة كجزء من برنامجها الخاص.

وبحسب تقرير نشرته شبكة “بي بي سي”، فإنه منذ عام 2015 وحتى حلول 2020، التزمت الحكومة البريطانية باستقبال 20 ألف سوري، من خلال “برنامج إعادة توطين الأشخاص السوريين المعرضين للخطر”.

تُظهر بيانات الحزب “الوطني الاسكتلندي” التي حصل عليها من مركز معلومات البرلمان الاسكتلندي (SPICe) أنه منذ عام 2015، وصل 13818 لاجئًا إلى المملكة المتحدة، ومن بين هؤلاء استقر 2562 (18.5%) في اسكتلندا.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة