الصين تقبض على شبكة تنتج لقاحات مزيفة ضد “كورونا”

صورة تعبيرية لكلمة "COVID-19" في قطرة على إبرة حقنة(رويترز )

ع ع ع

ألقت الشرطة الصينية القبض على أكثر من 80 شخصًا، وصادرت أكثر من 3000 جرعة مزيفة من لقاح فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في إطار حملة لمكافحة الجرائم المتعلقة باللقاحات.

ونقلت وكالة “رويترز” عن وكالة “الصين الجديدة” (شينخوا)، الاثنين 1 من شباط، أن المشتبه بهم نفذوا الحيلة منذ أيلول 2020 على الأقل، مضيفة أنه تم تعقب جميع الجرعات المزيفة، وأن اللقاحات المزيفة صُنعت بوضع محلول ملحي في محاقن.

في حين أفادت صحيفة “جلوبال تايمز” الصينية، أن المشتبه بهم “ربما كانوا يعتزمون إرسال اللقاحات إلى الخارج”، وذلك بحسب ما نقلته عن مصدر مقرب من منتج لقاح صيني كبير.

وقالت “شينخوا”، إن الشرطة نفذت عمليات أمنية في عدة أماكن من بينها بكين وشانغهاي ومقاطعة شاندونغ الشرقية.

وتعمل البلدان الكبرى في جميع أنحاء العالم على إطلاق برامج لقاحات بهدف إنهاء جائحة “كورونا” المستمرة منذ نحو عام.

تحذيرات مسبقة

وكنت الشرطة الأوروبية (يوروبول) أصدرت “إشعارًا بتحذير مبكر”، في أيلول 2020، من احتمال حدوث جرائم منظمة متعلقة باللقاحات، وذلك من خلال محاولة بيع لقاحات خطيرة أو سرقة شحنات للقاحات حقيقية.

وقالت “يوروبول” آنذاك، إنه “بمجرد دخول اللقاح الشرعي السوق، يتوقع انتشار نسخ مزيفة من اللقاح المحدد سريعًا”، موضحًا أن منظمة الصحة العالمية اكتشفت وجود لقاحات مزيفة في المكسيك.

وجاء في التحذير أن “عصابات الجريمة تحركت بالفعل لانتهاز فرصة سنحت بسبب جائحة (كورونا)”.

ونبهت “يوروبول” من أن لقاحات “كورونا” المزيفة ربما تشكل تهديدًا كبيرًا على الصحة العامة، في حال كانت سامة أو غير فعالة في أحسن الأحوال.

وأضافت في السياق، “بالنظر إلى إنتاجها في مختبرات سرية لا تراعى فيها اعتبارات النظافة، يمكن أن يكون للقاحات المزيفة أثر واسع النطاق إن ظهرت بؤر تفشٍّ جديدة في مجتمعات يفترض أنها تلقت اللقاح”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة