بالذكاء الصناعي.. جامعة في الدنمارك تتوصل لتقنية تتنبأ بمصير مرضى “كورونا”

مسعفون يساعدون مريضًا في الخروج من سيارة إسعاف في مستشفى لندن الملكي، وسط تفشي فيروس كورونا، 5 كانون الثاني 2021 (رويترز)

ع ع ع

توصل بحث جديد في جامعة كوبنهاغن بالدنمارك، إلى تقنية قائمة في أساسها على الذكاء الصناعي، يمكنها التنبؤ بنسبة 90% فيما إذا كان مصابو فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) سيموتون أم لا.

وفي تقرير حول البحث نشره موقع “ميديكال إكس برس” (medicalxpress)، فإنه باستخدام بيانات المريض، يمكن للذكاء الصناعي الموجود في أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهذه الوظيفة، إجراء تقييم دقيق بنسبة 90% لحالة المريض الحيوية.

ويعتبر مؤشر كتلة الجسم (BMI) والجنس وارتفاع ضغط الدم من بين العوامل الأكثر تأثيرًا بشدة هجوم الفيروس. 

وأضاف أنه “بمجرد دخول المصاب بـ(كورونا) إلى المستشفى، يمكن للكمبيوتر أن يتنبأ بدقة 80% إذا كان الشخص سيحتاج إلى جهاز تنفس صناعي”.

بمساعدة آلاف المرضى

وبحسب التقرير، فإن الباحثين مدوا برنامج كمبيوتر ببيانات صحية من 3944 مريضًا دنماركيًا، ما أدى إلى تدريب الكمبيوتر على التعرف إلى الأنماط والارتباطات في كل من الأمراض السابقة للمرضى وفي نوباتهم ضد الفيروس.

وجرى البحث مع مستشفيات “Rigshospitalet” و”Bispebjerg” و”Frederiksberg”، وفق التقرير.

وأوضح البروفيسور من قسم علوم الكمبيوتر بجامعة “كوبنهاغن” مادس نيلسن، أن “احتمال الموت أو أن ينتهي الأمر بالمريض إلى جهاز التنفس الصناعي يزداد إذا كان ذكرًا، أو يعاني من ضغط الدم أو مرض عصبي”.

وتابع مادس، “لقد بدأنا العمل على النماذج لمساعدة المستشفيات، حيث كانوا يخشون خلال الموجة الأولى من عدم وجود أجهزة تنفس كافية لمرضى العناية المركزة”.

وأوضح أنه يمكن أيضًا استخدام النتائج الجديدة لتحديد من يحتاج إلى لقاح بعناية.

وقال في هذا الصدد، “الرجال الأكبر سنًا الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم هم الأكثر عرضة للخطر”.

ولم يحدَّد في التقرير متى ستطرح هذه التقنية في المستشفيات بشكل رسمي.

ويقارب عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في العالم عتبة 107 ملايين إصابة، في حين يبلغ عدد الوفيات أكثر من مليونين و300 ألف وفاة، بحسب موقع الإحصائيات العالمي “ورلردوميتر”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة