بعثة “الصحة العالمية” في ووهان: فرضية تسرب “كورونا” من مختبر “مستبعدة”

خبير سلامة الأغذية وأمراض الحيوان بمنظمة الصحة العالمية بيتر دارزاك، 9 شباط 2021 (وكالة الصحافة الفرنسية)

ع ع ع

استبعدت بعثة منظمة الصحة العالمية إلى ووهان الصينية فرضية تسرب فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) من مختبر.

وقال رئيس وفد منظمة الصحة العالمية بيتر بن امبارك، اليوم الثلاثاء 9 من شباط، إن انتقال فيروس “كورونا” من حيوان إلى آخر ومنه إلى الإنسان هي “أكثر الفرضيات ترجيحًا”.

وأضاف بن امبارك، أن هذه الفرضية تتطلب “بحثًا مستهدفًا وأكثر تحديدًا”، وذلك في ختام مهمة للبحث بمنشأ “كورونا” امتدت أربعة أسابيع في ووهان، بؤرة تفشي الفيروس.

من جانبه، قال رئيس فريق الصين ليانغ وانيان، “لا يوجد مؤشر على انتقال (كورونا) بين السكان في الفترة التي سبقت كانون الأول 2019”.

واعتبر أنه “لا توجد أدلة كافية” لتحديد ما إذا كان الفيروس قد انتشر في ووهان قبل ذلك.

وأضاف أن انتقال العدوى من حيوان مرجح، لكن حتى الآن “لم يتم التعرف بعد إلى المضيف”.

زيارة الفريق الطبي لفك الغموض عن الفيروس

في 29 من كانون الثاني الماضي، زار فريق منظمة الصحة العالمية مدينة ووهان الصينية لكشف الغموض المحيط بظهور الفيروس.

وشملت الزيارة الميدانية للفريق مستشفى “الدواء الصيني والغربي التكاملي” في مقاطعة هوبي، الذي عالج أولى حالات الإصابة بالفيروس، كما التقى الوفد بأعضاء “اللجنة الصحية الوطنية الصينية”.

وعقب الزيارة، قال داساك، “زيارة للموقع الأول مهمة إلى أبعد حد. نحن في المستشفى الذي عالج بعض الحالات الأولى المعروفة من (كوفيد- 19) واجتمعنا مع الأطباء والعاملين الفعليين الذين فعلوا هذا الشيء، وكانت لنا مناقشة مفتوحة حول تفاصيل عملهم”.

وضم الفريق نائب الرئيس الطبي السابق في إنجلترا، جون واتسون، إضافة إلى علماء الفيروسات واختصاصيي الصحة العامة والحيوان المشهورين من دول متعددة، منها أستراليا والدنمارك واليابان، مع خبراء صينيين.

وحاول الخبراء منذ ظهور الفيروس لأول مرة معرفة أصوله، وأرسلت منظمة الصحة العالمية “مهمة استكشافية” أولية إلى الصين خلال صيف 2020، على الرغم من أن فريقها لم يقم بزيارة مدينة ووهان منشأ الفيروس.

مطالبات أمريكية بالتحقيق في منشأ الفيروس

وفي 27 من كانون الثاني الماضي، طالبت الولايات المتحدة الأمريكية بإجراء تحقيق دولي واضح ومعمق للكشف عن منشأ فيروس “كورونا”، وذلك بعد نحو عام من إعلان أول وفاة بالفيروس في مدينة ووهان الصينية.

وطالبت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، بأن يكون التحقيق واضحًا ومعمقًا، مضيفة، “من الضروري المضي إلى جوهر الأمور لكشف كيفية ظهور الجائحة في الصين”.

بينما رفضت الصين اتهامات الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية، بإخفائها معلومات بخصوص الفيروس، وأكدت صراحتها منذ بداية تفشي الجائحة.

وبحسب بيانات موقع “وورلد ووتر”، أُصيب حتى اليوم أكثر من 107 ملايين و59 ألف شخص بفيروس “كورونا” منذ بدء انتشاره، ووصل عدد الإصابات إلى أكثر من مليونين و337 ألف.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة