نتنياهو ردًا على الخارجية الأمريكية: الجولان سيبقى جزءًا من إسرائيل

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

ع ع ع

علّقت إسرائيل على تصريحات الخارجية الأمريكية حول هضبة الجولان المحتلة، التي امتنع فيها وزير الخارجية الجديد، أنتوني بلينكن، عن الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الهضبة.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في بيان اليوم، الثلاثاء 9 من شباط، “ستظل هضبة الجولان جزءًا من دولة إسرائيل إلى الأبد”، بحسب ما نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت“.

وجاء في البيان أن موقف إسرائيل من قضية الجولان واضح، وشدد على أنه “في أي سيناريو محتمل ستظل الجولان إسرائيلية”.

يأتي الرد بعد يوم من امتناع وزير الخارجية الأمريكي عن تأييد اعتراف إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب، بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان.

وفي مقابلة مع شبكة “CNN” قال بلينكن، “من الناحية العملية، أعتقد أن السيطرة على الجولان في هذا الوضع تظل لها أهمية حقيقية لأمن إسرائيل”.

وأضاف، “بمرور الوقت إذا تغير الوضع في سوريا، فهذا شيء نبحثه، لكننا لسنا قريبين من ذلك بأي حال”.

وأكد بلينكن التزام إدارة بايدن بالإبقاء على السفارة الأمريكية في القدس، بعد أن اعترفت إدارة ترامب بالمدينة عاصمة لإسرائيل، في تراجع عن السياسة الأمريكية السابقة (سياسة أوباما).

الأمم المتحدة تدين المستوطنات الإسرائيلية في الجولان

في 2 من كانون الأول 2020، شددت الجمعية العامة للأمم المتحدة على عدم شرعية بناء المستوطنات الإسرائيلية على مرتفعات الجولان، مطالبة إسرائيل بالانسحاب من كامل المنطقة، وضرورة عدم اكتساب الأرض بالقوة.

وكانت 88 دولة صوّتت لمصلحة مشروع قرار يقضي بانسحاب إسرائيل من كامل الجولان المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967، وفق قانون مجلس الأمن الدولي.

في حين اعترضت إسرائيل وثماني دول أخرى على القرار، وامتنعت 62 دولة عن التصويت.

وذكرت الجمعية حينها أن الدول صوّتت بالأغلبية لمصلحة سيادة سوريا على الجولان، واعتبار جميع إجراءات الاحتلال الإسرائيلي فيه باطلة وملغاة، وفاقدة لشرعيتها.

اعتراف أمريكي

في 25 من آذار 2019، وقّع الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، على قرار اعتراف رسمي بسيادة إسرائيل على الجولان السوري، خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو في البيت الأبيض.

وفي نيسان 2019، زار نتنياهو وأسرته مرتفعات الجولان، وقال حينها، “زرتُ مع عائلتي الكنيس اليهودي القديم في كفر ناحوم وموقع جاملا الأثري في الجولان. ما أجملك يا أرض إسرائيل”.

وفي 19 من تشرين الثاني 2020، زار وزير الخارجية الأمريكي السابق، مايك بومبيو، الجولان، في سابقة لمسؤول أمريكي رفيع المستوى، عقب جولة في مستوطنة إسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، في أثناء جولة مكوكية بين سبع دول.

واستولت إسرائيل على مرتفعات الجولان التابعة لسوريا في حرب 1967، ونقلت بعدها مستوطنين إلى المنطقة ثم ضمتها إليها في عام 1981.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة