فيلم تونسي يروي قصة لاجئ سوري ينافس على “أوسكار”

صورة من فيلم الرجل الذي باع ظهره_ اليوم الأربعاء 10 من شباط

ع ع ع

أعلنت أكاديمية علوم وفنون الصور المتحركة (أوسكار) أمس، الأربعاء، عن القائمة القصيرة المكونة من 15 فيلمًا مرشحًا لنيل الجائزة.

وتضم هذه القائمة الفيلم التونسي “الرجل الذي باع ظهره”، الذي يروي قصة شاب سوري لاجئ في لبنان، يحاول إكمال طريقه إلى باريس، ليجد نفسه عالقًا وغير قادر على تأمين وثائق السفر، فيمنح ظهره لفنان أمريكي معاصر، ليجعل منه أرضية للوحاته، مقابل مساعدة الشاب على السفر إلى بلجيكا.

 

وسيجري الاقتراع على الترشيحات النهائية ما بين 5 و10 من آذار المقبل، بينما يستمر التصويت من 15 حتى 20 من نيسان المقبل.

ورشحت تونس العمل للمنافسة في مهرجان “أوسكار” المزمع عقده في 25 من نيسان المقبل.

وإن بدت فكرة الفيلم غريبة بعض الشيء، فهي غير مستحيلة أمام رغبة اللاجئين في الوصول إلى بر آمن، وأرضية مستقرة، يستأنفون فيها حياتهم بمنأى عن أسباب ومسببي رحيلهم.

ويحمل العمل أفكارًا ورسائل يحاول إيصالها إلى العالم، ومن أهمها تحويل معاناة الآخرين إلى “فرجة”، وتسليعها والمتاجرة بها.

إذ تدخل اللوحة المرسومة على ظهر اللاجئ “سام علي” مزادًا علنيًا يتنافس المهتمون باقتنائها، وتصل اللوحة “الظهر” إلى سعر خمسة ملايين يورو، دون التفكير بجسم صاحب اللوحة الذي باع ظهره مقابل تأشيرة سفر.

وليست هذه الطريقة الوحيدة التي يُتاجَر من خلالها باللاجئين، إذ تتعامل معظم الدول مع قضيتهم كوسيلة للابتزاز السياسي، بينما تستخدمهم دول أخرى ذريعة لحالة العجز الاقتصادي التي تعيشها.

وحصل العمل على العديد من الجوائز السينمائية العالمية في مهرجان “البندقية” السينمائي في إيطاليا، ومهرجان “السينما المتوسطية”، في مدينة باستيا الفرنسية.

ولعب دور البطولة الشاب السوري يحيى مهايني، والممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي، عن نص وإخراج كوثر بن هنية، بينما حملت الموسيقى التصويرية توقيع الفنان التونسي أمين بوحافة.

وقالت كوثر بن هنية، في حديث سابق إلى وكالة “الأناضول”، إن الغرض من العمل معالجة مسألة حرية التنقل التي يعاني منها اللاجئون السوريون وغيرهم ممن ينتمون إلى دول العالم الثالث، ويتم منعهم من السفر لمجرد كونهم يمتلكون جواز سفر دولة بعينها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة