عفرين.. قتيلان باشتباك بين “جيش الإسلام” و”الجبهة الشامية”

عناصر من الجيش الوطني ينتشرون في مدينة عفرين لفض الاشتباك في جيش الإسلام والجبهة الشامية - 13 من شباط 2021 (متداول)

ع ع ع

قُتل عنصران من فصيل “جيش الإسلام” باشتباك مع فصيل “الجبهة الشامية” في مدينة عفرين شمال غربي حلب، بحسب ما تناقله ناشطون اليوم، السبت 13 من شباط.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب بوقوع اشتباكات بين الفصيلين المنضويين ضمن “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا في عفرين، ودخول فصائل أخرى من “الجيش الوطني” ووصول “لجنة رد المظالم” لفض الاشتباك.

ونشر ناشطون صورًا قالوا إنها لعنصرين تابعين لـ”جيش الإسلام” قُتلا خلال الاشتباكات.

وأظهرت تسجيلات مصوّرة نقلها ناشطون اشتباكات في المدينة، ودخول أرتال عسكرية من “فيلق الشام” و”فرقة الحمزة” لفض الاشتباك.

وجرت اشتباكات سابقة بين الفصائل العسكرية التابعة لـ”الجيش الوطني”، في مناطق سيطرته بريف حلب، ومناطق تل أبيض شمالي الرقة، ورأس العين شمال غربي الحسكة، وكانت تنتهي بتدخل قيادات عسكرية ووجهاء المناطق بصلح بين الطرفين.

وسيطرت فصائل “الجيش الحر” المدعومة من تركيا، في 18 من آذار 2018، على كامل مدينة عفرين، بعد طرد “وحدات حماية الشعب” (الكردية).

وعقب سيطرتها، تعرضت المدينة إلى عدة تفجيرات في مقرات عسكرية وأماكن سكنية، كان أعنفها في 28 من نيسان 2020، وأسفر عن مقتل 42 شخصًا وإصابة 61، بحسب “الدفاع المدني”.

واتفق محللون التقت بهم عنب بلدي في تحقيق “انتهاكات على يد العسكر.. من يضبط فصائل الجيش الوطني“، أن الانتهاكات الأخيرة للفصائل تعود إلى عدة أسباب، منها ما هو متعلق بكيان “الجيش الوطني” وضعف الهيكلية والقيادة، وآخر متعلق بمنهجية وطبيعة الفصائل وغياب السلطة المركزية، إلى جانب الموقف الدولي الرافض لتحويل “الجيش الوطني” إلى مؤسسة عسكرية كبيرة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة