الكويت توقف سوريًا اشترى جنسيتها عام 1986

الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر الكويتية (القبس)

ع ع ع

أوقفت الإدارة العامة للجنسية والجوازات الكويتية مقيمًا سوريًا اشترى الجنسية الكويتية عام 1986، مقابل مبلغ مالي ضخم.

وذكرت صحيفة “القبس” الكويتية، الأحد 14 من شباط، أن الموقوف جرت إحالته إلى مكتب التحقيق وتوثيق اعترافاته، وإحالته إلى النيابة العامة، بناء على معلومات أكدت حصوله على الجنسية الكويتية بالتزوير.

وذكرت الصحيفة الواسعة الانتشار أن معلومات سرية وردت لإدارة مباحث الجنسية والجوازات، عن مقيم سوري حصل على الجنسية الكويتية عن طريق “التدليس”.

وكان الوكيل المساعد لشؤون الجنسية وجوازات السفر الكويتي، الفريق فيصل النواف، أوصى بتكثيف الجهود وضبط ضالعين في تزوير أو شراء الجنسية الكويتية أو حاصلين عليها بشكل غير قانوني.

وتمكنت الشرطة الكويتية عبر تحريات جمع المعلومات الكافية، وبعد التأكد من صحتها وسلامتها، أعدت كمينًا للمتهم الذي شعر بالخطر خلال الفترة الأخيرة، فاضطر للسفر إلى قطر، التي مكث فيها نحو ثلاثة أشهر كنوع من التمويه والخداع، بحسب تعبير الصحيفة.

وبمجرد عودة المقيم السوري من قطر إلى الكويت، أُلقي القبض عليه وأُحيل إلى التحقيق، واعترف المتهم في التحقيقات الأولية بشرائه الجنسية الكويتية عبر التدليس، للاستمتاع بمزاياها.

وتعتبر الكويت من أصعب الدول في منح جنسيتها، ويوجد فيها عشرات الآلاف من عديمي الجنسية يعرفون بـ”البدون”.

ومن أبرز شروط الجنسية الكويتية:

  • كل من ولد في الكويت أو في خارجها من أب كويتي.
  • المولود في الكويت أو في الخارج من أم كويتية، وكان مجهول الأب أو لم يثبت نسبته لأبيه قانونًا.
  • من ولد في الكويت لأبوين مجهولين.
  • من أدى للبلاد خدمات مميزة.
  • المولود من أم كويتية، المحافظ على الإقامة فيها حتى بلوغه سن الرشد إذا كان أبوه الأجنبي قد طلّق أمه طلاقًا بائنًا أو توفي عنها.
  • العربي المنتمي إلى بلد عربي، إذا كان قد أقام في الكويت قبل سنة 1945 وحافظ على الإقامة فيها حتى صدور المرسوم بمنحه الجنسية.
  • غير العربي إذا كان قد أقام في الكويت قبل سنة 1930م وحافظ على الإقامة فيها حتى صدور المرسوم بمنحه الجنسية.

مرسوم الجنسية هو المرسوم الأميري رقم “15” لسنة 1959، وعُدلت بعض مواده بالقانون رقم “100” لسنة 1980.

بيّنت المادة الأولى من المرسوم أن الكويتيين أساسًا هم المتوطنون في الكويت قبل سنة 1920، وكانوا محافظين على إقامتهم العادية فيها إلى يوم نشر هذا القانون.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة