fbpx

بعد بلوغها 58 ألف دولار.. “بيتكوين” تفقد نحو 17% من قيمتها

صورة تعبيرية لعملة بيتكوين الرقمية_ 23 من شباط (CNN)

ع ع ع

سجلت عملة “BITCOIN” الرقمية انخفاضًا حادًا في قيمتها خلال جلسة التداول المالي اليوم، الثلاثاء 23 من شباط، بفقدانها 16.99% من قيمتها.

ووصلت العملة الرقمية اليوم، بحسب ما نقله موقع أسعار العملات العالمي “CoinMarketCap“، إلى مستوى 47.868 دولارًا.

وسجلت “بيتكوين” سعرًا تاريخيًا ببلوغها عتبة 58 ألف دولار قبل أيام، وسط توقعات بوصول قيمتها إلى نحو نصف مليون دولار بحلول نهاية العقد، بحسب الشريك المؤسس لـ”صندوق مؤشر الأصول الرقمية”، أنتوني بومبلانو.

واعتبر استراتيجي الأسواق العالمية في شركة “الخدمات المصرفية الاستثمارية” (JPMorgan)، نيكولاس بانيجيرتزوجلو، بحسب ما نقلته “CNBC”، أن الخطر الأكبر يتمثل في أن التدفق الذي شهدته العملة خلال الأشهر الماضية يتباطأ ماديًا من الآن.

كما تنبأ بانيجيرتزوجلو بانخفاض قيمة “بيتكوين”، مبررًا الأمر بأن السيولة الناتجة عن استثمارات الأفراد ستنخفض عند إعادة فتح الاقتصادات، وعودة الناس إلى مكاتبهم، وعدم امتلاكهم وقتًا طويلًا للتداول في المنزل، ما يعني انخفاض قيمة العملة.

وشهدت “بيتكوين” خلال الأسابيع القليلة الماضية ارتفاعًا تاريخيًا، بعدما أعلنت شركة السيارات “TESLA”، في 8 من شباط الحالي، عن شراء عملة “بيتكوين” بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي.

كما أعلنت شركة “ماستر كارد”، في 10 من الشهر نفسه، نيتها دعم “عملات رقمية محددة”، وجاء الإعلان على لسان نائب الرئيس التنفيذي في الشركة، راج دامودهاران.

وقال دامودهاران، إن “فلسفتنا بشأن العملات المشفرة واضحة، إنها تتعلق بالاختيار”، مضيفًا أن وجود الشركة في سوق العملات المشفرة سيساعد في تمكين العملاء والتجار والشركات من نقل القيمة الرقمية التقليدية أو المشفرة كما يريدون، بحسب ما نقلته “CNN“.

وظهرت “بيتكوين” لأول مرة عام 2008 بعد اختراعها من قبل شخص أو مجموعة أشخاص تحت اسم افتراضي هو “ساتوشي ناكاموتو”.

ودخلت العملة سوق التداولات الرسمية للبورصة في كانون الأول 2017، لتبلغ بنهاية ذلك العام نحو 20 ألف دولار، قبل أن تهبط قيمتها لتبلغ 3500 دولار مطلع عام 2019.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة