fbpx

البنك الدولي يهدد بقطع دعم لقاحات كورونا في لبنان بسبب تطعيم نواب

ع ع ع

هدد البنك الدولي بتعليق التمويل المقدّم لدعم خطة توفير لقاحات فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في لبنان بسبب “تجاوزات نواب لبنانيين” وتلقيهم اللقاح.

وقال المدير الإقليمي للبنك الدولي ساروج كومار، إن البنك الدولي قد يعلّق تمويل اللقاحات ودعم الاستجابة لفيروس “كورونا” في جميع أنحاء لبنان عند “التأكد من الانتهاك”، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز“، الثلاثاء 24 من شباط.

ودعا كومار اللبنانيين إلى التسجيل والانتظار لأخذ اللقاح، بغض النظر عن المنصب الذي يتمتعون به، واصفًا تلقي النواب للقاح بأنه “خرق للخطة الوطنية” لتوزيع اللقاح.

وكان البنك الدولي خصص مبلغ 34 مليون دولار لدعم توفير اللقاحات في لبنان.

فيما لم تعلّق وزارة الصحة اللبنانية بشكل رسمي على “التجاوزات” حتى تاريخ إعداد التقرير.

بين الاتهامات والأحقية

اعتبر رئيس اللجنة الوطنية المسؤولة عن إعطاء اللقاحات المضادة لفيروس “كورونا”، عبد الرحمن البزري، أن حصول نواب على اللقاح “تجاوز غير مقبول”.

وقال البزري إن “ما حصل اليوم خرقٌ لن يُسكت عنه من خلال محاولة تمييز مجموعة من الناس”، لافتًا إلى أن البنك الدولي سجّل الخرق، ويتجه حاليًا لاتخاذ “إجراءات”، لم يحددها.

فيما رأى الأمين العام لمجلس النواب، عدنان ضاهر، أن النواب الذين تلقوا اللقاح، وعددهم 16 نائبًا، يتمتعون بـ”أحقية أخذ اللقاح”، وأن التطعيم كان بحضور فريق من وزارة الصحة العامة و”الصليب الأحمر اللبناني”.

وأوضح ضاهر أن أسماء النواب موجودة على المنصة الرسمية، وحسب الفئة العمرية، وحصلوا على اللقاح لأن دروهم “قد حان”، بحسب قوله.

ووفق استراتيجية خطة التلقيح التي أعلنت عنها الحكومة اللبنانية تُعطى الأولوية للعاملين بمجال الرعاية الصحية ومن تجاوزت أعمارهم 75 عامًا، ثم من هم فوق 65 عامًا، ثم من تزيد أعمارهم عن 54 عامًا من أصحاب الأمراض المزمنة.

لقاحات كورونا في لبنان

تسلم لبنان في 13 من الشهر الحالي، أول دفعة من جرعات لقاح “فايزر- بيونتيك” المضاد لفيروس “كورونا”، بحجم 28500 جرعة.

وذكر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر أنه سيشرف “بشكل مستقل” على تخزين وتوزيع اللقاحات الممولة بمساعدة من البنك الدولي بقيمة 34 مليون دولار.

ووقّع لبنان، عقدًا مع شركة “فايزر” لتأمين أكثر من مليوني جرعة لقاح تصل تدريجيًا خلال الأشهر المُقبلة.

وينتظر لبنان تلقي إجمالي ستة ملايين جرعة من اللقاحات، بينها 2.7 مليون جرعة في إطار منصة “كوفاكس” الدولية التي أُنشئت لدعم الدول الفقيرة.

وسُجل أكثر من نصف مليون طلب في لبنان لتلقي اللقاح على منصة إلكترونية خاصة، وفق وزارة الصحة، بحسب الآلية المعتمدة للحصول على اللقاح في لبنان.

وفي 14 من شباط الحالي، بدأت وزارة الصحة اللبنانية حملة تلقيح ضد فيروس “كورونا” بعد وصول أول دفعة من اللقاح عبر مطار بيروت من بلجيكا.

وانطلقت أولى عمليات التلقيح في مستشفى “الرئيس رفيق الحريري الجامعي” ببيروت، بحضور رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، ووزير الصحة العامة الدكتور، حمد حسن.

وتلقى رئيس العناية الفائقة في مستشفى “الحريري” اللقاح الأول، بينما تلقى الفنان صلاح تيزاني أبو سليم اللقاح الأول أيضًا عن فئة المعمّرين.

وسجل لبنان أكثر من 356 ألف إصابة بفيروس “كورونا”، بينما تجاوز عدد الوفيات أربعة آلاف، وفق إحصائيات وزارة الصحة اللبنانية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة