مقاتلون من درعا إلى جبهات القتال في البادية السورية

مقاتلون من "قوات سورية الديموقراطية" في نقطة تجمّع لهم في بلدة باغوز في محافظة دير الزور (ا.ف.ب)

ع ع ع

انطلقت اليوم، الخميس 25 من شباط، قافلة عسكرية تضم مقاتلين من “الفيلق الخامس” من أبناء الجنوب السوري إلى منطقة البادية، للمشاركة في عمليات التمشيط الدائرة هناك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”

وأفاد مصدر مطلع على اجتماع جرى أمس في منطقة بصرى الشام (تتحفظ عنب بلدي على اسمه لأسباب أمنية)، أن الاجتماع جرى بين وفد من القوات الروسية والقيادي السابق في “الجيش السوري الحر” أحمد العودة، وهو قائد “اللواء الثامن” في “الفيلق الخامس” التابع للقوات الروسية بدرعا.

وتحدث المصدر أن الاجتماع جرى حول آلية ارسال مقاتلين من أبناء درعا المنضمين لـ”الفيلق الخامس” إلى مناطق البادية السورية من أجل المشاركة في عمليات تمشيط البادية، وإيقاف خطر الكمائن التي يقوم بها التنظيم في المنطقة الممتدة من ريف حمص وحتى مدينة دير الزور، والتي تستهدف القوافل العسكرية التابعة للنظام وحلفائه.

وأكد مراسل عنب بلدي في درعا أن القافلة العسكرية التابعة لـ”الفيلق الخامس” انطلقت صباح اليوم، الخميس، من درعا باتجاه البادية السورية.

المصدر تحدث عن أن مقاتلي “الفيلق الخامس” يتجهون للتمركز على الطريق الممتد بين تدمر ومدينة الميادين الواقعة جنوب شرق دير الزور.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصادر ميدانية وصفتها بـ”الرفيعة” أمس، الأربعاء 24 من شباط، أن الطائرات الحربية شنت أكثر من 12 غارة جوية ضد محاور تحرك مجموعات تابعة لتنظيم “الدولة” عند مثلث محافظات الرقة- حمص- حماة في البادية السورية.

ويتخذ تنظيم “الدولة” من مناطق البادية السورية الممتدة من ريف حمص الشرقي حتى ريف دير الزور الجنوبي مرورًا بريف حماة الشرقي، أماكن لانطلاق عملياته الخاطفة ضد القوافل العسكرية التابعة للنظام السوري وحلفائه.

وتقتصر هجمات التنظيم على العمليات الخاطفة والسريعة التي كان أبرزها مقتل نحو 30 عنصرًا من قوات النظام بهجوم نفذه التنظيم على مواقعهم في جبل البشري غربي دير الزور، في 14 من أيار  2020.

بالإضافة إلى مقتل ضابط روسي مع مرافقيه في 21 من آب 2020، جراء دخولهم في حقل ألغام كان قد أعده التنظيم مسبقًا.

وآخر عمليات التنظيم كانت في 23 من شباط الحالي، ونتج عنها مقتل ثلاثة عناصر تابعين للميليشيات الإيرانية، وجرح أربعة آخرين في مدينة الميادين جنوب شرقي دير الزور، جراء انفجار لغم أرضي كان قد زرعه التنظيم، بحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

وكان تنظيم “الدولة” تبنى تنفيذ ست هجمات في سوريا، ثلاث عمليات منها في ريف مدينة السلمية شمالي حماة، أسفرت عن مقتل عدة عناصر وجرح آخرين باستهداف دراجتين ناريتين ودبابة بعبوات ناسفة، إضافة إلى إعطاب آليات، حسبما أعلن التنظيم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة