محاولات لرفع صفة “مهددة بالخطر” عن مدينة دمشق القديمة

سوق السروجية في دمشق القديمة (الوطن )

ع ع ع

تحدثت مديرية دمشق القديمة عن تنسيق مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) لرفع تصنيف “مهددة بالخطر” عن مدينة دمشق القديمة.

وقال مدير المديرية مازن فرزلي، اليوم الخميس 25 من شباط، إن اجتماعات دورية تجري بين المديرية و”يونسكو” لإعادة دمشق إلى لائحة التراث العالمي، بعد أن كانت على قائمة الخطر، وفقًا لما نقلته صحيفة “الوطن” المحلية.

ولفت إلى أن المديرية قطعت مراحل متقدمة مع “يونسكو” بالتنسيق مع مديرية الآثار والمتاحف في هذا الموضوع.

وأضاف أن محافظة دمشق وضعت خطة لإعادة تأهيل عدد من الأسواق والمنازل في دمشق القديمة للحفاظ على المعالم الأثرية، وأن المحافظة ستنهي خلال ستة أشهر أعمال تأهيل سوق “السروجية” أحد أقدم الأسواق في دمشق القديمة.

وكانت لجنة التراث العالمي في “يونسكو” وافقت في عام 2019 على دراسة لرفع دمشق القديمة من قائمة التراث المهدد بالخطر، لكنها لم تقرر رفع التصنيف بشكل رسمي.

وفي عام 2013، قررت لجنة التراث إدراج عدد من المواقع الأثرية السورية على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر، للفت الانتباه إلى المخاطر التي تهدد تراث المدينة القديمة.

وقال مدير الآثار والمتاحف، محمود حمود، حينها، إن قرار الإدراج تضمّن إرسال بعثة للتحقق من وضع المدينة، ومناقشة الإجراءات الفنية والإدارية والتقنية المطلوب تحقيقها لتتمكن اللجنة من إزالة الموقع نهائيًا عن قائمة التراث المهدد بالخطر مستقبلًا.

مبادرة رسم على جدران دمشق القديمة

أثارت مبادرة لرسم “الجرافيتي”، في 24 من كانون الثاني الماضي، على جدران أحد أحياء دمشق القديمة انتقادات من ناشطين وباحثين سوريين، متهمين محافظة دمشق بتشويه أحياء مدرجة على لائحة “يونسكو” للتراث العالمي.

واستنكر رواد في مواقع التواصل الاجتماعي المبادرة، التي رسم أصحابها على جدران حي التيامنة في دمشق القديمة، التي صنفتها “يونسكو” ضمن التراث العالمي.

بدورها، ردت محافظة دمشق الراعية للمبادرة على الاستنكار بالقول، إن حي التيامنة خارج مدينة دمشق القديمة المصنفة ضمن التراث العالمي، وليست أثرية.

وأوضحت أن “ملتقى فن الطريق” سلسلة ثقافية فنية تطوعية، وقد لاقت استحسانًا وإقبالًا شعبيًا، بحسب تعبيرها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة