fbpx

موسكو على علم بالضربة الأمريكية.. اليابان تعلّق.. صمت سوري

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (تاس)

ع ع ع

أصدرت موسكو مجموعة من التعليقات الرافضة للضربة الأمريكية في سوريا، في حين قال وزير الخارجية، إن روسيا علمت بالهجوم قبل دقائق، بينما تواردت ردود فعل دولية حيال الضربة.

وأكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الولايات المتحدة أبلغت موسكو بخطتها شن غارات جديدة على شرقي سوريا قبل دقائق معدودة من تنفيذ الهجوم.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك عقده في موسكو اليوم، الجمعة 26 من شباط، مع نظيره الأفغاني، محمد حنيف أتمر، إن العسكريين الروس تلقوا إخطارًا من الجانب الأمريكي بشأن الغارات الجديدة قبل أربع أو خمس دقائق فقط من شنها، بحسب ما نقلته وكالة أنباء “تاس“.

وأضاف، “حتى إذا تحدثنا عن إجراءات منع وقوع الاشتباك المعتادة في العلاقات بين العسكريين الروس والأمريكيين، فإن مثل هذا الإخطار الذي يأتي بالتزامن مع تنفيذ الضربة لا يجلب أي منفعة”.

وهاجم لافروف وجود القوات الأمريكية في سوريا، ووصفه بأنه “غير شرعي ويتناقض مع جميع أعراف القانون الدولي”، بما فيها قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254” الخاص بالتسوية السورية.

ولفت الوزير الروسي إلى أن الولايات المتحدة، حسب بعض المعطيات، لا تنوي الانسحاب من سوريا إطلاقًا، مؤكدًا أن موسكو تعتزم توضيح هذه المسألة مع واشنطن.

وفي وقت سابق اليوم، رفض المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، التعليق على معرفة روسيا بالضربات الأمريكية في سوريا.

وقال بيسكوف، ردًا على سؤال حول ما إذا كان الجانب الأمريكي قد أخبر روسيا بهذا القصف، “لا أستطيع الإجابة عن هذا السؤال، لأن الاتصالات تجري عبر الجيش. وليس لدي مثل هذه المعلومات. والجيش يواصل الاتصالات”.

وأضاف أن “الكرملين” يتابع الهجوم الأمريكي على سوريا عن كثب، وعلى اتصال دائم بالزملاء السوريين، بحسب ما نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

اليابان تعلّق.. صمت سوري

إلى جانب تعليق لافروف وبيسكوف، صدرت ثلاثة تعليقات رسمية روسية في وقت سابق اليوم، إلى جانب تعليق من اليابان وبريطانيا، بينما لم يتحدث النظام السوري عنها أبدًا.

  • أعلن رئيس اللجنة الدولية في مجلس الفيدرالية الروسي، قسطنطين كوساتشيوف، أن التصرفات الأمريكية في سوريا قد تؤدي إلى تفاقم الأوضاع في المنطقة وانهيار الاتفاق النووي مع إيران، وقال، “ما حدث خطير للغاية، ويمكن أن يؤدي إلى تصعيد الأوضاع في المنطقة بأسرها”.
  • النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الفيدرالية الروسي، فلاديمير جاباروف، قال إن الهجوم الأمريكي على سوريا غير قانوني، فهو قصف أراضي دولة ذات سيادة، وفي هذه الحالة، من الممكن أن تناشد سوريا مجلس الأمن الدولي لطلب مناقشة الوضع في اجتماع طارئ.
  •  المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قالت إن روسيا تدين الضربة الجوية الأمريكية على سوريا، ودعت واشنطن إلى احترام السيادة السورية.
  • بحث وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، ووزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، في اتصال هاتفي علاقات البلدين دون حديث عن الضربة الأمريكية، بحسب ما نقله تلفزيون “العالم” الإيراني.
  • وزير الخارجية الياباني، موتيجي توشيميتسو، قال إن حكومة بلاده تتابع التطورات في سوريا بعد الضربة الأمريكية عن كثب.
  • وزير الخارجية البريطاني، دومنيك راب، كتب عبر “تويتر” أن المملكة المتحدة تدعم الرد الأمريكي المستهدف ضد مجموعات الميليشيات التي تهاجم قواعد التحالف في محاولة لزعزعة استقرار المنطقة.

واكتفى التلفزيون الرسمي السوري بالقول، إن “عدوانًا أمريكيًا استهدف فجر اليوم بغارات جوية مناطق عند الحدود السورية- العراقية”.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) تعليقات المسؤولين الروس عن الضربة.

وشنت الولايات المتحدة الأمريكية فجر اليوم أولى ضرباتها العسكرية، منذ تولي الرئيس الأمريكي الجديد الحكم، واستهدفت مواقع شرقي سوريا لميليشيات مدعومة من إيران، ردًا على هجمات تعرضت لها مصالح أمريكية في العراق.

وفي 16 من شباط الحالي، أعلن المتحدث الرسمي باسم غرفة عمليات التحالف الدولي المعروفة بـ”العزم الصلب”، واين ماروتو، مقتل شخص، وإصابة خمسة مدنيين متعاقدين من بينهم جندي أمريكي، إثر صواريخ استهدفت أربيل، عاصمة إقليم كردستان، في شمالي العراق.

وتبنت جماعة مسلحة مقربة من إيران، تعرف باسم “سرايا أولياء الدم”، الهجوم الذي ضرب مطار أربيل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة