عملية جرت في حلب.. “الأوقاف السورية” تحرّم تأجير الأرحام

صورة إيكو لجنين في رحم أمه (Getty Images)

ع ع ع

بسبب أمراض في الرحم ووفاة الأجنة عدة مرات، اتفقت الأم مع سيدة من مدينة حلب على تأجير رحمها، لحمل الجنين عن الأم خلال فترة الحمل.

جرت عملية التلقيح واستئجار الرحم في المستشفى “التخصصي” بمنطقة سيف الدولة في حلب منذ سبعة أشهر، واتفقت السيدتان على مبلغ 2000 دولار أمريكي مقابل فترة الاستئجار، وخلال الشهرين المقبلين ستضع السيدة المولود في نفس المستشفى.

تفاصيل عملية تأجير الرحم هذه تحدثت عنها طبيبة عاملة في مدينة حلب (تحفظت عنب بلدي على ذكر اسمها لأسباب أمنية).

وقالت الطبيبة لعنب بلدي، إن تأجير الرحم غير منتشر في المدينة، ومعظم الحالات التي جرت في سوريا كانت في دمشق، مشيرة إلى أن هذا النوع من العمليات غالبًا ما يجري في المستشفيات الخاصة بعد الاتفاق بين أصحاب العلاقة.

ما تأجير الرحم؟

تأجير الرحم أو الحمل البديل، عملية تتضمن دفع مبلغ لأم بديلة لحمل طفل في رحمها حتى موعد الولادة، وقد تكون البويضة من الأم البديلة أو من أم الطفل البيولوجية أو من متبرعة، وقد تكون النطفة من أب الطفل البيولوجي أو من متبرع بالنطفة.

وتُلقح البويضة أحيانًا في أنابيب معملية وتُزرع في رحم الأم البديلة، بحيث يحمل الطفل المولود عبر هذه العملية الصفات الوراثية لأحد الأبوين أو أكثر.

الشيخ أسامة من حلب القديمة، قال لعنب بلدي، إن “تأجير الرحم هو تعدٍ على حرمات الله، لأن الشرع لم يبح ذلك لما فيه من انتهاك وإباحة”.

واعتبر الشيخ أن تأجير الرحم هو ضياع للنسل، لأن الطفل يرجع إلى أمه التي حملته خلال أشهر الحمل، وبعد ذلك ستصبح العملية “تجارة”، ويمكن أن يكون فيها تلاعب من قبل الأطباء للحصول على كسب مادي، واستغلال لحاجة العائلات التي لم تنجب أطفالًا.

ما رأي “الأوقاف السورية”؟

حرّم المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف التابعة لحكومة النظام السوري عملية تأجير الأرحام، معتبرًا إياها غير جائزة شرعيًا.

وأكد بحسب فتوى أصدرها، في 25 من شباط الحالي، “على حرمة هذه الصورة، وبطلان عقد التأجير بين المتعاقدين، وعلى إثم المشتركين فيها، وإثم الطبيب والكادر الطبي الذي يجري مثل تلك العمليات”.

واعتبر المجلس أن تأجير الأرحام “من المظاهر العبثية التي تُخرّب المجتمع، وتُفكك بنيانه، وهذا كله مما يخالف مقاصد الشريعة”.

وقال إن “مثل هذه الصور من التلاعب هي من نتاج المجتمعات الليبرالية التي تحللت من قيم الدين، وانساقت خلف الشهوات بلا ضوابط”.

وكان “مجمع الفقه الإسلامي” التابع لـ”رابطة العلم الإسلامي” أصدر قرارًا في دورته الخامسة بتحريم تأجير الأرحام.

ولا يقتصر التحريم على الدين الإسلامي، إذ تحرمه جميع الكنائس المسيحية، “لتنافيه مع مبدأ الأمومة”، ويرفضه الفاتيكان ويرى أنه عمل غير أخلاقي.

وتجيزه العديد من الدول، أبرزها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية كألمانيا واليونان، وتمنعه دول أخرى كفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والصين.


أسهم في إعداد هذه المادة مراسل عنب بلدي في مدينة حلب صابر الحلبي



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة