“نحو الماء”.. حكايات الجنوب إلى كل الجهات

ع ع ع

يختار الكاتب السوري ممدوح عزام، في مجموعته القصصية “نحو الماء”، قصة “معاش لأبي جميل” لافتتاح المجموعة، لا لشيء يميزها عن قصص المجموعة الأخرى، إنما لمعاصرتها أي وقت تطالها به عين القارئ.

فالقضية أن الدولة ستمنح معاشًا تقاعديًا لمن حاربوا خلال الثورة إلى جانب “سلطان باشا الأطرش” أو لمن بقي حيًا منهم، لكن ما سيجري في القصة يشبه كثيرًا ما يجري في ثورات كثيرة، حين يضل هذا التكريم العنوان، ويسلك الطريق الخاطئ، نحو الجبناء الذين لم يخدموا الثورة أو يخوضوا في غمارها، ومع ذلك يقطفون ثمارها دون غيرهم ممن يستحق.

واستطاع عزام منح هذه الفكرة قدرة أكبر على الإقناع والتجلّي الحر كحقيقة في ذهن ووعي القارئ، حين رواها من زاوية ووجهة نظر “أبو جميل” بطل القصة والثورة، وضحية الواقع المنافق الذي يحتفي بأنذال كل مرحلة، ويتجاهل أشرافها.

وتتميز هذه المجموعة القصصية بالقرب من الواقع وملامسته، وعدم الانسياق خلف غواية الخيال، إذ يستمد ممدوح عزام أركان قصته من زمان ومكان وأسماء أيضًا تشبه بيئته الحقيقية الجاهزة، بدلًا من محاولة خلق بيئة مختلفة ربما لا تنطبق عليها سنن الحياة التي تجري هنا، في مسرح أحداث هذه المجموعة.

ولد عزام في السويداء عام 1950، ويمكن اكتشاف ذلك بقراءة أعماله فقط، إذ يقدم الرجل خلطة أدبية ساحرة تحمل نصيبها من الذاتية، مع التركيز التام على ملامح المرحلة التي يتحدث عنها، فيما يشبه الأرشفة والتأريخ الأدبي للواقع المعاصر، ونقل واقع المنطقة “مسرح الأحداث” إلى القارئ في كل مكان.

واللغة في “نحو الماء” سهلة قريبة من العنوان، ومناسبة للقارئ العادي الذي تجسّد القصص مشكلاته والظروف الإنسانية والمعيشية الصعبة التي يعاني منها، كما أنها لغة تصويرية في مواضع كثيرة، لا سيما بالحديث عن ملامح أبطال المجموعة الذين يتشابهون في الفقر والضعف، وتوحدهم الهشاشة، وربما كانت تعبيرًا عن المرحلة أو الفترة التي كُتبت فيها المجموعة، بين سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

ويتناول عزام مجموعة من المواضيع الحساسة التي تحظى بشيء من الخصوصية في المجتمعات المحافظة، دون استفزاز القارئ، أي قارئ، أو التعدي على خطوطه الحمر، فيلوذ إلى التلميح للقضايا أكثر من تفصيلها وتشريحها كقضايا إشكالية، مفسحًا المجال أمام لغته وطريقة تصويره لشخصياته القصصية.

وعبّر ممدوح عزام عن التباين الثقافي بين الريف والمدينة، أو بين مدينة وأخرى، وأشار إلى ما يسمى في بعض المجتمعات “زواج الخطيفة”، وروى في قصة “ثأر” تجذّر بعض الذكريات في الوجدان والذاكرة، والنزعة البشرية للانتقام، إذ يتصارع “أبو سعيد” مع أفكاره في يوم عرس “عقاب” ابن الرجل الذي دهس سعيدًا ابنه بالسيارة قبل 13 عامًا.

ويتابع عزام تقديم صورة مفصلة لما يجري في جنوبي البلاد، تلك المناطق التي يتشابه ريفها بمدينتها في قلة الخدمات والإهمال الحكومي، ففي قصة “أبو حسن”، وهو عامل في تعبيد الطرقات، يجري الاستغناء عن خدماته بكلمة سهلة سريعة دون تعويضات أو توفير عمل بديل أو حتى مكافأة نهاية خدمة.

ويصوّر الكاتب حالة الاستخفاف بقيمة وكرامة المواطن، بجعل “أبو حسن” ينتظر فرصة للحديث مع المسؤول المنهمك في الحديث عن سهرة الأمس مع صديقه.

وبعد كل ما سبق، يقدم الكاتب للقارئ رمزية الماء وارتباطه بالحياة، فبعد العطش المنهك الذي شعر به المريض في قصة “نحو الماء”، نهض من فراشه ثقيل الخطى وبطيئها، وسيتابع خطواته المترنحة حتى يبلغ الماء.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة