النظام السوري يشكو واشنطن إلى مجلس الأمن بعد توجيهات روسية

مبنى وزارة الخارجية السورية (سانا)

ع ع ع

شكا النظام السوري الولايات المتحدة الأمريكية إلى مجلس الأمن، بعد تنفيذها ضربات جوية شرقي سوريا.

ووجهت الخارجية السورية رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول ما وصفته بـ”انتهاك واشنطن أحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وقصف الطيران الحربي الأمريكي مواقع في محافظة دير الزور بالقرب من الحدود السورية- العراقية المشتركة”.

وجاء في الرسالة أن هذا “العدوان السافر يعد حلقة جديدة في سلسلة اعتداءات القوات الأمريكية المتكررة تحت ذرائع واهية أو مبررات مخجلة يتبجح بها مسؤولو الإدارة الأمريكية من منابرهم في واشنطن”.

وطالب النظام السوري مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين، والتحرك الفوري لوقف عضو دائم فيه عن الاستمرار بعدوانه وجرائمه بحق دولة ذات سيادة وعضو مؤسس للأمم المتحدة، ومنع تكرار هذه السياسات العدوانية، بحسب تعبير البيان.

وجاءت شكوى النظام السوري بعد توجيهات روسية، إذ قال النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الفيدرالية الروسي، فلاديمير جاباروف، إن الهجوم الأمريكي على سوريا “غير قانوني”، فهو “قصف أراضي دولة ذات سيادة”، وإن سوريا يمكن أن تناشد مجلس الأمن الدولي لمناقشة الوضع في اجتماع طارئ، بحسب ما نقلته وكالة “سبوتنيك” عن السيناتور الروسي.

ووصف المسؤول الروسي الاستهداف بأنه “خطير للغاية”، ويمكن أن يؤدي إلى تصعيد الأوضاع في المنطقة بأسرها.

وشنت الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس الماضي، أولى ضرباتها العسكرية منذ تولي الرئيس الأمريكي الجديد الحكم، واستهدفت مواقع شرقي سوريا، وأسفرت عن مقتل عدد من عناصر الميليشيات العراقية المدعومة من إيران في سوريا.

وأكد وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، في تصريحات عقب الغارات، أن القصف استهدف الهدف الصحيح، ووصفها الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بأنها ضربات تحذيرية لإيران.

وخلال الأشهر الماضية، قدم النظام السوري شكاوى إلى مجلس الأمن تتعلق بالضربات الإسرائيلية داخل سوريا، دون الحديث عن ردود من المجلس.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة