فصيل عسكري مجهول يتبنى تفجير خط غاز الجبسة- الريان في دير الزور (صور)

تعرض خط غاز الجبسة-الريان لاعتداء في ريف دير الزور واشتعال النيران فيه (سانا)

ع ع ع

تبنى فصيل عسكري مجهول يطلق على نفسه “كتائب الشرقية” تفجير خط الغاز في منطقة الجحيف بريف دير الزور الشمالي، في 27 من شباط الماضي.

وقال الفصيل، “بعد رصد طويل، تمكنت (سرية البراء بن مالك) التابعة لـ(كتائب الشرقية) من تفجير خط غاز خام قطره 20 إنش في منطقة الجحيف بريف دير الزور”.

وأضاف في بيان نشره عبر قناته في “تلجرام”، مساء الأحد 28 من شباط، أن التفجير أسفر عن تعطيل الخط وخروجه عن الخدمة بشكل كامل.

ووجه الفصيل رسالة إلى إيران وروسيا جاء فيها، “هدف لنا هم واقتصادهم وأمنهم في كل شبر مغتصب في أراضي سوريا”.

ونشر صورًا للحظة استهداف خط الغاز الواصل بين المناطق الواقعة تحت سيطرة “الإدارة الذاتية” ومناطق سيطرة النظام.

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) قالت، في 27 من شباط الماضي، إن خط غاز الجبسة-الريان تعرض لاعتداء في منطقة أبو خشب بريف دير الزور ما أدى إلى اندلاع النيران فيه وتوقفه عن العمل.

ونشرت “سانا” مقطعًا مصوّرًا يظهر اشتعال النيران في خط الغاز.

وذكرت وزارة النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام السوري في بيان لها، أن عناصر الإطفاء وورشات الصيانة باشرت على الفور بالعمل على إخماد الحريق وإصلاح الخط، من أجل استئناف ضخ الغاز.

وتحدثت أمس، الأحد، عن إعادة ضخ الغاز في الخط عند الساعة الرابعة ظهرًا، بعد إتمام إصلاحه، مشيرة إلى أن الأضرار كانت كبيرة نسبيًا نتيجة استخدام أربع عبوات ناسفة في استهدافه.

وفي آب 2020، تعرض “خط الغاز العربي” بريف دمشق لانفجار، رجحت حكومة النظام أنه ناتج عن “اعتداء إرهابي”، لينتهي إصلاح الخط بعد عدة ساعات من العمل المتواصل.

وتعرض الخط لعدة تفجيرات يقول النظام السوري إنها ناتجة عن “اعتداءات إرهابية“، تسببت بانقطاع الكهرباء لعدة ساعات قبل إصلاحه.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة