عقدان لاستجرار الكهرباء إلى رأس العين وتل أبيض بوساطة شركة تركية

والي ولاية شانلي أورفا التركية يتفقد بنى تحتية للكهرباء في مدينة تل أبيض شمالي الرقة (الأناضول)

ع ع ع

وقّع المجلسان المحليان في مدينتي رأس العين وتل أبيض شمالي سوريا، عقدين مع شركة تركية لاستجرار الكهرباء.

وقال رئيس المجلس المحلي في مدينة رأس العين، مرعي اليوسف، لعنب بلدي اليوم، الاثنين 1 من آذار، إن العقد مع شركة “Ak Energy” (آق إنرجي) يتضمن توصيل الكهرباء لكامل ريف ومدينة رأس العين.

وأضاف أن الشركة تدرس خلال شهرين حاجة المنطقة، وبعدها تركب عدادات استهلاك، وخلال ستة أشهر تكون قد أوصلت الكهرباء إلى المنطقة.

ويتضمن العقد تغذية الكهرباء لمدة 12 ساعة في اليوم، وهو النقص الحاصل حاليًا، إذ تصل الكهرباء من مناطق سيطرة النظام السوري 12 ساعة.

ومدة العقد عشر سنوات، بعدها تترك الشركة جميع المعدات والعدادات للمجلس المحلي، في حال لم يتفقا على صيغة تجديد.

ويساعد استجرار الكهرباء الفلاحين، إذ توفر الشركة خدمة إيصال الكهرباء للآبار الزراعية.

وفي مدينة تل أبيض شمالي الرقة، وقّع المجلس المحلي عقدًا مع الشركة التركية، في 25 من شباط الماضي، يقضي باستجرار الكهرباء من تركيا إلى المدينة وريفها.

وقال عضو المكتب الإعلامي للمجلس المحلي في تل أبيض، أمين عبد، لعنب بلدي، إن أعمال الصيانة ستبدأ على الشبكة الموجودة في المنطقة للبدء بتوصيل التيار الكهربائي.

وتبيع الشركة الكهرباء للمستهلك بسعر 0.675 ليرة تركية (355 ليرة سورية)، بحسب سعر صرف اليوم (ليرة تركية تساوي 527 ليرة سورية)

وبموجب الاتفاق، تكون الشركة قد غطت المناطق التي يوجد فيها الجيش التركي، الذي دعم “الجيش الوطني السوري” بالسيطرة عليها بعد طرد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، ضمن عملية “نبع السلام”.

وشهد قطاع الكهرباء في المناطق التي يسيطر عليها “الجيش الوطني” في سوريا توقيع عقود سابقة مع شركات مستثمرة تركية لاستجرار الكهرباء، في مدن اعزاز، الباب، قباسين، مارع، الراعي، عفرين في ريف حلب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة