روسيا تسوّق لمنظوماتها الصاروخية على حساب قصف دمشق

منظومة صواريخ بانتسير الروسية (سبوتنيك)

ع ع ع

نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم، الاثنين 1 من آذار، عن مصدر عسكري أن منظومتي صواريخ “Pantir-S1” (بانتسير-إس) و “BuK-M2” (بوك إم 2) تصدت للغارات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا.

وذكر المصدر العسكري أن أطقم الدفاع الجوي السورية اعترضت بنجاح الصواريخ الإسرائيلية المطلقة باستخدام مجمعي “Pantir-S1” و”BuK-M2″، ودمّرت الصواريخ التي أُطلقت من قبل طائرات “F-16” التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي قبل أن تصل إلى الهدف.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية شنت أمس، الأحد، غارات جوية على مواقع للنظام السوري في محيط العاصمة السورية دمشق جنوبي البلاد، في القصف السادس من نوعه منذ مطلع العام الحالي.

ولم يعلن الجيش الإسرائيلي عن قصف مواقع في سوريا، ورفض المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على القصف، بحسب وكالة “رويترز“.

وتعرضت منظومات الصواريخ الروسية في سوريا لانتقادات بسبب تدني كفاءتها، وفشلها في رد الهجمات على المناطق التي من المفترض أن تكون تحت حماية صواريخها.

إذ دمّرت الطائرات المسيّرة التركية منطومات “Pantir-S1” خلال معارك إدلب في شباط وآذار 2020، ومعارك الغرب الليبي في أيار من العام ذاته، وفشلت منظومات الصواريخ الروسية الصنع في سوريا بمنع الهجمات الإسرائيلية على سوريا.

وأعلم الجيش الإسرائيلي في تقريره السنوي لعام 2020 أنه نفذ 50 غارة جوية على أهداف في سوريا خلال العام الماضي.

منظومة صواريخ “Pantir-S1”

منظومة صواريخ “أرض- جو” قصيرة ومتوسطة ​​المدى، تتكون من 12 صاروخًا أرضيًا موجهًا، ومدفعين آليين عيار 30 ميليمترًا، للإطلاق على الطائرات الحربية و”درون” والمروحيات والصواريخ الباليستية وصواريخ “كروز”.

تُحمل المنظومة على عربة إما بعجلات أو مجنزرة أو على السفن البحرية، ويمكن أن تثبت على قاعدة أرضية.

تستطيع تدمير الأهداف الجوية البعيدة عنها من مسافة 1.2 إلى 20 كيلومترًا، وعلى ارتفاع يتراوح ما بين 15 مترًا و15 كيلومترًا.

تتوجه المنظومة إلى الهدف بنفسها، وتحتاج إلى ضغط زر الإطلاق من قبل العسكريين لتنفذ الهجمات الدفاعية.

وتطلق النار على الأهداف في أثناء الحركة والتوقف، وتحتاج من أربع إلى ست ثوانٍ لإطلاق النار، وبإمكانها متابعة 20 هدفًا في وقت واحد، وإطلاق الصواريخ على أربعة منها.

اعتُمدت في الخدمة لدى القوات المسلحة الروسية عام 2008، وطلبت سوريا نحو 50 منظومة منها، بدأت بتسلمها عام 2007.

استطاعت تركيا عبر طائرات دون طيار تدمير إحدى المنظومات في معارك إدلب عام 2020، كما أصابت إسرائيل إحدى المنظومات بقذيفة جنوبي سوريا، وبرر الخبراء الروس سبب عدم تدمير القذيفة قبل إصابتها بعدم تشغيلها.

نظام الدفاع الجوي “BuK-M2”

نظام صواريخ “أرض- جو”، يحمل على عربة مجنزرة، يمكنه كشف الأهداف على بعد 160 كيلومترًا، وترتفع دقة إصابته للأهداف التي تبعد عن مركز الإطلاق دون 50 كيلومترًا.

وتمكنه العربة المجنزرة من حرية الحركة والتنقل.

وقيل إن المنظومة حيدت قاذفة روسية من طراز “Tu-22M” متوسطة وعدة طائرات هجومية من طراز “Su-25″، خلال الحرب الروسية- الجورجية عام 2008.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة