الأطفال أكثر المتضررين.. دراسة تقدر التكلفة الاقتصادية للحرب السورية بتريليون دولار

ع ع ع

قدّرت دراسة مشتركة أجرتها منظمة “World Vision” الخيرية، وشركة الاستثمارات “Frontier Economics”، تكلفة الحرب الاقتصادية في سوريا بتريليون و200 مليار دولار أمريكي.

وتبلغ التكلفة الإضافية من الآثار السلبية على صحة الأطفال وتعليمهم 1.7 تريليون دولار أمريكي، بينما يبلغ إجمالي المساعدات إلى سوريا، بحسب الدراسة، 19.4 مليار دولار، أي 1.6% فقط من إجمالي التكلفة الاقتصادية.

وتتناول الدراسة الصادرة أمس، الخميس 4 من آذار، بعنوان “ثمن باهظ للغاية.. تكلفة الصراع على أطفال سوريا”، التأثير العام للحرب منذ عشر سنوات على النمو الاقتصادي في سوريا (الناتج المحلي الإجمالي)، وعلى رأس المال البشري، مع التركيز بشكل خاص على أطفال سوريا.

وذكرت الدراسة أن متوسط ​​العمر المتوقع للأطفال السوريين انخفض بمقدار 13 عامًا، وستكون للعنف والانتهاكات الجسيمة آثار مباشرة وطويلة الأجل على بقاء الطفل ورفاهه النفسي والاجتماعي، ما يسهم بشكل كبير في التكلفة الاجتماعية والاقتصادية الإجمالية لسوريا.

وتكشف النتائج عن التأثير “الهائل” على الأطفال الناتج عن العنف المستمر والتهجير القسري ومحدودية الوصول إلى الخدمات التعليمية والصحية، مشيرة إلى أن جيلًا كاملًا تعرض للاضطراب التام، ما يعرض تعافي سوريا ونموها الاقتصادي للخطر بمجرد انتهاء الحرب.

وقال الرئيس والمدير التنفيذي للمنظمة، مايكل ماسنجر، إن “الحرب في سوريا كانت عقدًا من الكارثة، وبينما وقف العالم متفرجًا وسمح لهذا الصراع بالاشتعال، وقع ملايين الأطفال في مرمى النيران”.

وأضاف ماسنجر أن قتل الأطفال ونهبهم من منازلهم وسلب حقوقهم وحرمانهم من الخدمات الأساسية، مثل الرعاية الصحية والتعليم، مستمر، مشيرًا إلى أن السلام الدائم هو الآن “الحل الوحيد القابل للتطبيق”، داعيًا المجتمع الدولي إلى بذل كل ما في وسعه لتحقيق ذلك قبل أن “تختصر حياة المزيد من الشباب”.

من جهته، قال مدير برنامج الاستجابة للمنظمة في سوريا، يوهان موج، “يأتي الأطفال إلينا يوميًا في سوريا، وهم جائعون وبردانون ومنزعجون بشدة مما شهدوه وعانوه”.

وأضاف موج، “يمكن للأولاد والبنات في سن الخامسة أو السادسة تسمية كل نوع من أنواع القنابل من صوتها، لكن في بعض الأحيان بالكاد يستطيعون كتابة أسمائهم، بعد أن فاتتهم فرصة التعليم”، مشيرًا إلى أنه لا يمكن ترك الأطفال ليبقوا محاصرين في دائرة العنف هذه.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) قدرت عدد الأطفال المحرومين من التعليم في سوريا خلال عشر سنوات من الحرب، بأكثر من مليوني طفل.

وبحسب تقرير نشرته وكالة “رويترز” في شباط الماضي، تضم أربع دول، بينها سوريا، أكبر عدد من الجنود الأطفال في العالم.

ووثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في اليوم العالمي للطفل، في 20 من تشرين الثاني 2020، انتهاكات بحق الأطفال في سوريا، وركزت في تقرير لها على عمليات تجنيد الأطفال قسرًا، إذ جندت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، منذ بداية تأسيسها، ما لا يقل عن 113 طفلًا، قُتل 29 منهم.

وصُنفت سوريا من بين أكثر الدول خطورة على الأطفال في عام 2019، إلى جانب كل من أفغانستان والعراق والكونغو ونيجيريا ومالي، وأوضح تقرير صادر عن منظمة “أنقذوا الأطفال”، في 20 من تشرين الثاني 2020، أن واحدًا من بين كل خمسة أطفال يعيش في مناطق نزاعات أو مناطق مجاورة لها.

وبحسب تقرير لـ”الشبكة السورية لحقوق الإنسان“، قُتل ما لا يقل عن 29 ألف طفل في سوريا منذ آذار 2011، بالإضافة إلى وجود أكثر من أربعة آلاف طفل مختفين قسرًا، ومئات آلاف المشردين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة