“التعليم التركية” تقرر استمرار التعليم “وجهًا لوجه” حتى تموز المقبل

طلاب روضة مع معلماتهم (Hürriyet)

ع ع ع

قررت وزارة التربية التركية استمرار التعليم “وجهًا لوجه” حتى تموز المقبل في المدارس الابتدائية والثانوية.

وقال وزير التربية التركي، ضياء سلجوق، مساء الاثنين 8 من آذار، إن التعليم “وجهًا لوجه” سيستمر لغاية 2 من تموز المقبل، مضيفًا أنه حتى اليوم جرى تطعيم حوالي 80 ألف معلّم يزاولون التدريس، بحسب ما نشره موقع جريدة “sabah” التركية.

وكشف الوزير عن خطة تتضمن تمديد دوام الطلاب في المدارس بدلًا من إعطائهم عطلة فصلية.

وكانت وزارة التربية أعادت التعليم “وجهًا لوجه”، في 1 من آذار الحالي، “لطلاب الصفوف الابتدائية الأول والثاني والثالث والرابع، وطلاب الصف الثامن والثاني عشر”.

وقال وزير التربية حينها، عبر حسابه في “تويتر”، إن وزارة التربية أنجزت كل الاستعدادات لإجراء الامتحانات للطلاب بشكل فيزيائي، مشيرًا إلى أن تأجيل الامتحانات سيزيد من عبء الدراسة مستقبلًا.

عودة التعليم “وجهًا لوجه” في القرى

وفي 1 من شباط الماضي، حدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، موعد افتتاح المدارس “وجهًا لوجه” بالقرى في 15 من آذار الحالي.

وقال أردوغان، إن التحضيرات لبدء الدراسة في القرى بالنسبة لصفي الثامن الإعدادي والثاني عشر الثانوي جارية، إضافة إلى صفوف المرحلة الابتدائية والخاصة، وتبدأ في 1 من آذار الحالي.

وكانت الوزارة اعتمدت التعليم عن بُعد لطلاب المدارس ودورات القيادة والدورات الأخرى، في 20 من تشرين الثاني 2020، بسبب تفشي جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في البلاد.

وفي 25 من كانون الأول 2020، ألغت الوزارة امتحانات الفصل الدراسي الأول للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة.

اقرأ أيضًا: “التربية التركية” توضح تفاصيل بدء التعليم “وجهًا لوجه

وفي 1 من آذار الحالي، قرر مجلس الوزراء المنعقد برئاسة الرئيس التركي إلغاء حظر التجول نهاية الأسبوع في المناطق القليلة الخطورة (اللون الأزرق) والمتوسطة الخطورة (اللون الأصفر)، مع الإبقاء على حظر يوم الأحد في المناطق الخطيرة والشديدة الخطورة (البرتقالي والأحمر).

وقال أردوغان، إنه سيسمح بافتتاح المطاعم والمقاهي من الساعة السابعة صباحًا حتى الساعة السابعة مساء في المناطق القليلة والمتوسطة الخطورة، بشرط ألا يتجاوز عدد الزبائن في المكان نصف السعة الاستيعابية.

والتحق نحو 685 ألف طالب سوري في المدارس التركية خلال العام الدراسي 2019- 2020.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة