تونس.. غرق 39 مهاجرًا وإنقاذ 165 آخرين قبالة سواحل صفاقس

مركب مهاجرين أمام أفراد من البحرية الملكية البريطانية من سفينة هجومية من طراز ألبيون تابعة للبحرية الملكية البريطانية خلال مهمة إنقاذ في البحر الأبيض المتوسط ​​(AFP)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع التونسية انتشال 39 جثة لمهاجرين غير نظاميين، وإنقاذ 165 شخصًا، في عمليتين منفصلتين قبالة سواحل ولاية صفاقس جنوبي البلاد.

وقالت الوزارة في بيان اليوم، الثلاثاء 9 من آذار، إن وحدة بحرية أنقذت صباح اليوم 70 مهاجرًا غير شرعي من جنسيات إفريقية، بينهم تونسي، كانوا يطلبون المساعدة بموقع الغرق شمال العطايا وهي منطقة في جزيرة قرقنة.

وأضافت أن ثلاث وحدات بحرية مع فرق غواصين أنقذت في عملية ثانية بالمنطقة ذاتها 52 مهاجرًا غير شرعي من جنسيات إفريقية، بينهم تونسي، كانوا على وشك الغرق، وانتشلت تسع جثث.

وجاء في البيان أن وحدات الحرس البحري أنقذت في العملية ذاتها 24 شخصًا، وانتشلت 30 جثة، وأنقذ مركب صيد كان موجودًا بالموقع 19 آخرين.

وصباح اليوم، أعلنت السلطات التونسية غرق مركبين قبالة سواحل القراطن بجزيرة قرقنة في صفاقس، ورجحت أنهما أبحرا من سواحل صفاقس نحو السواحل الأوروبية.

وأصبحت سواحل صفاقس نقطة انطلاق رئيسة باتجاه إيطاليا في قوارب مكتظة بمهاجرين من إفريقيا والشرق الأوسط.

وانتشلت قوات خفر السواحل التونسية جثث 20 مهاجرًا غير شرعي قبالة سواحل محافظة صفاقس، إثر غرق مركبهم، في 24 من كانون الأول 2020.

وفي حزيران 2020، لقي عشرات المهاجرين حتفهم بغرق مركب مهاجرين بسواحل جزيرة قرقنة التونسية.

وفي أول تسعة أشهر من العام ذاته، اعتُرض ثمانية آلاف و581 شخصًا في أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا بحرًا انطلاقا من السواحل التونسية، بحسب أرقام وزارة الداخلية، وبين هؤلاء 2104 أجانب وأغلبيتهم من جنسيات إفريقيا جنوب الصحراء.

وبحسب وكالة “حماية الحدود الأوروبية” (فرونتكس)، فإن عدد الرحلات غير القانونية نحو أوروبا تضاعف خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2020 ليصل إلى 28 ألفًا و400 رحلة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة