أردوغان يطالب الإدارة الأمريكية بالمساعدة لإنهاء أزمة سوريا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الأناضول)

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الأناضول)

ع ع ع

طالب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الإدارة الأمريكية الجديدة، بالعمل مع تركيا لإنهاء “المأساة الإنسانية” في سوريا.

وقال أردوغان في مقالة لصحيفة “بلومبيرغ” الأمريكية نشرته اليوم، الاثنين 15 من آذار، بالتزامن مع الذكرى العاشرة للثورة السورية، “على إدارة بايدن الوفاء بوعودها”.

واعتبر أن الوضع الإنساني في سوريا هو “المقياس النهائي لصدق مواقف الدول، خاصة أن الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات والديمقراطية، صارت متداولة بشكل كبير مؤخرًا”.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا تؤمن بأن إقامة نظام سياسي قادر على تمثيل جميع السوريين، ضروري لإحلال السلام والاستقرار مجددًا.

وربط بين إعادة تأسيس السلام والاستقرار في سوريا، والدعم الغربي الأمين لتركيا، مشددًا على أن الحل الدائم لسوريا “باحترام وحدة أراضيها ووحدتها السياسية”.

وأكد أردوغان رفض بلاده كل المخططات التي لا تلبي “المطالب الأساسية للشعب السوري”، مشيرًا إلى أن ذلك سيؤدي إلى تعميق الأزمة.

الإدارة الأمريكية تحمّل الأسد مسؤولية معاناة السوريين

وفي 11 من آذار الحالي، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إن رئيس النظام السوري، بشار الأسد، يقف وراء معاناة السوريين، في مقابلة نشر نصها موقع الحكومة الأمريكية.

وأشار برايس إلى أن الولايات المتحدة تواصل الإسهام بدعم تسوية سياسية للوصول إلى حل في سوريا، بالتشاور مع الحلفاء والمبعوث الخاص للأمم المتحدة.

وقال، “الشعب السوري عانى لفترة طويلة جدًا تحت حكم بشار الأسد الوحشي، ويجب أن نفعل المزيد لمساعدة السوريين المستضعفين، بمن في ذلك العديد من النازحين داخل سوريا واللاجئين الذين اضطروا إلى الفرار من ديارهم”.

واعتبر أن الأسد لم أي يفعل شيء ليعيد شرعيته، وهو المسؤول عن معاناة الشعب السوري، وهذا ما أفقده الشرعية، مؤكدًا أن الولايات المتحدة لن تطبّع العلاقات مع النظام في أي وقت، “ولا شك في ذلك أبدًا”.

وفي 15 من شباط الماضي، أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، ونظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو، دعمهما للحل السياسي في سوريا، في أول اتصال هاتفي بين الجانبين.

وتعهدا بتعزيز التعاون ودعم الحل السياسي في سوريا، بحسب بيان للخارجية الأمريكية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة