“الصحة السورية”: تسجيل “منحنى تصاعدي” في إصابات الفيروس

أطباء في مشفى الأسد الجامعي بدمشق (Getty)

ع ع ع

أعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري عن تسجيل “منحنى تصاعدي” للإصابات بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، منذ بداية آذار الحالي.

وسجّلت الوزارة منذ بداية آذار الحالي وحتى 15 منه، 968 إصابة بالفيروس، مقارنة بـ858 إصابة خلال الفترة نفسها من شباط الماضي.

وقال مدير الجاهزية والإسعاف في الوزارة، توفيق حسابا، إن محافظة دمشق سجّلت ارتفاعًا في الإصابات والوفيات، تلتها محافظتا درعا والسويداء، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، الثلاثاء 17 من آذار.

وتحدث حسابا عن زيادة عدد الإصابات المُسجلة في المدارس.

وفي 14 من آذار الحالي، أعلن حسابا عن دخول مناطق سيطرة النظام مرحلة “خطرة” بسبب تفشي الفيروس، ولن تتجاوزها إلا “بكسر حلقة العدوى وارتداء الكمامة”.

وأضاف حسابا أن وضع الفيروس بازدياد، ويوجد استهتار كبير عند الجميع، بمن فيهم بعض الكوادر الطبية.

اقرأ أيضًا: بعد ارتفاع عدد إصابات “كورونا”.. “الصحة المدرسية” تنفي إغلاق المدارس

وكانت وزارة الصحة طلبت من مديري الهيئات العامة المعنية بأقسام العزل في مستشفياتها، الاستعداد لمواجهة تطور وضع الفيروس في سوريا.

ووجهت الوزارة إلى “المتابعة اليومية لأقسام العزل في المستشفيات، وتأمينها بكل ما هو مطلوب لاستيعاب الحالات المشتبه بها ورفدها بالكوادر الطبية ومستلزمات الوقاية”.

وفي 1 من آذار الحالي، قالت وزارة الصحة إنها مستمرة في تطعيم كوادرها ضمن مراكز العزل بلقاح فيروس “كورونا”.

ويشمل التطعيم الفئات الأكثر عرضة للإصابة، والأولوية للفئة العمرية الأكبر بسبب محدودية الإمدادات، بحسب ما وضحه وزير الصحة في حكومة النظام، حسن الغباش.

وأوضح الغباش أن البدء بتطعيم العاملين الصحيين يضمن حمايتهم واستمرارهم بتقديم الرعاية الصحية، مبينًا أن اللقاح استخدم في العديد من الدول وأثبت فعاليته، وإعطاؤه يكون بشكل اختياري.

ولم يذكر الوزير نوع اللقاح، واكتفى بالقول إنه وصل من دولة صديقة.

بينما قالت ممرضة في دمشق تلقت اللقاح (تحفظت على ذكر اسمها لأسباب أمنية)، إن اللقاح المُعطى هو “سينوفارم” الصيني.

ووفقًا لبيانات وزارة الصحة في مناطق سيطرة النظام، بلغ إجمالي عدد الإصابات بالفيروس 16 ألفًا و656 إصابة، تُوفي منها 11 ألفًا و 110 أشخاص.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة