وكالة روسية تصوّر مظاهرات إدلب في ذكرى الثورة (فيديو)

ع ع ع

نقلت وكالة أنباء “Ruptly” الروسية التابعة للحكومة الروسية تسجيلًا مصوّرًا لمظاهرة في مدينة إدلب في الذكرى العاشرة للثورة السورية.

ووثق التسجيل المنشور أمس، الثلاثاء 16 من آذار، مظاهرة في ساحة “السبع بحرات” وسط محافظة إدلب شمال غربي سوريا، كما أجرى استطلاعًا للرأي لعدد من المتظاهرين.

و”Ruptly” هي وكالة روسية تتبع لوكالة الأنباء الحكومية الروسية “RIA Novosti” (ريا نوفستي) وشقيقة قناة “روسيا اليوم” (RT).

وتعرف عن نفسها بأنها وكالة أنباء دولية متخصصة بالفيديو مقرها في العاصمة الألمانية برلين، بدأت عملها في 2012.

وفي آب 2020، أثار تقرير لقناة “روسيا اليوم” في سوق الماشية بإدلب استياء ناشطين، بسبب وصول الوكالة إلى المنطقة، باعتبارها تابعة لروسيا المسؤولة عن قصف مناطق الشمال السوري.

ونشرت الوكالة حينها تقريرًا اعتبرت فيه أن “النزاعات والفقر والوباء ألقت بظلالها على التجارة في محافظة إدلب السورية، وأن سوق الحيوانات ببلدة معرة مصرين شهد انخفاض الطلب على الحيوانات الأضاحي عشية عيد الأضحى”.

وأوضح مراسل الوكالة الفرنسية عمر حاج قدور، عبر حسابه في “تويتر”، أن “تقرير أسواق الماشية في إدلب، الذي عُرض على قناة (روسيا اليوم)، ليس من تصوير القناة، ولم يدخلوا منطقة إدلب”.

وأكد أن التقرير من تصويره لوكالة “فرانس برس”، مشيرًا إلى أن “مبدأ عمل وكالات الأنباء هو الشراكة مع وسائل الإعلام الأخرى، ويستطيع أي مشترك لدى الوكالة سحب أي (ريبورتاج) وعرضه”.

وكانت وسائل إعلام روسية بدأت بتغطية الأحداث في سوريا، خلال السنوات الماضية، إلا أنه بعد التدخل الروسي في أيلول 2015، زادت هذه الوسائل من تغطيتها لتتفوق في بعض الأحيان على وسائل إعلام النظام السوري وإيران.

وبدأت وسائل الإعلام الروسية بتكريس جهودها لتبرير العمليات العسكرية الروسية في سوريا، سواء على الصعيد السياسي، عبر تكثيف جهودها لإقناع الأطراف بشرعية التدخل، أو على الصعيد العسكري، خلف قناع مكافحة الإرهاب والمتطرفين.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة