بايدن واصفًا بوتين بـ”القاتل”: سيدفع الثمن

الرئيس المنتخب الأمريكي جو بايدن - (رويترز)

ع ع ع

هدد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في مقابلة حصرية مع قناة “ABC News” الأمريكية، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بأنه سيدفع الثمن لتدخله في الانتخابات الأمريكية.

وقال بايدن في المقابلة التي بُثت اليوم، الأربعاء 17 من آذار، إنه يوافق على أن بوتين “قاتل” و”سيدفع الثمن” لتدخله في الانتخابات الأمريكية، ولم يخض في التفاصيل.

وقال بايدن للمقدم التلفزيوني جورج ستيفانوبولوس، في المقابلة، إنه حذر بوتين من رد محتمل، خلال مكالمة هاتفية جرت بينهما في أواخر كانون الثاني الماضي.

وتحدث بايدن عن تفاصيل مكالمته مع بوتين قائلًا، “لقد تحدثنا طويلًا، وقلت له: أنا أعرفك وأنت تعرفني، إذا ثبت حدوث ذلك، فكن مستعدًا”.

وفيما يخص قراره بتمديد اتفاقية أسلحة مع روسيا في كانون الثاني الماضي، قال بايدن، إنه “من الممكن المشي ومضغ العلكة في نفس الوقت في الأماكن التي يكون من مصلحتنا المشتركة العمل معًا”.

وكان مكتب الاستخبارات الأمريكية قدم أمس، الثلاثاء، تقريرًا عن التدخل الأجنبي في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وجاء في التقرير أن روسيا سمحت لأصول استخباراتية بترويج معلومات مضللة خلال دورة انتخابات 2020 حول بايدن، من خلال وسائل الإعلام الأمريكية والأشخاص المقربين من الرئيس، دونالد ترامب، في محاولة لتعزيز فرص ترامب في إعادة انتخابه.

وكشف التقرير أن بوتين ”كانت له سلطة على أنشطة أدري ديركاش، (الذي تربطه علاقات بالمخابرات الروسية)، والذي كان التقى بالمحامي الشخصي لترامب، رودي جولياني، الذي روّج على مدى عدة شهور اتهامات مشينة ضد بايدن، وابنه هانتر بايدن”.

وكان أحد العناصر الأساسية لاستراتيجية موسكو في هذه الدورة الانتخابية هو استخدامها لأشخاص مرتبطين بالاستخبارات الروسية، للتأكيد على الادعاءات المضللة أو غير المؤيدة ضد بايدن من خلال المؤسسات الإعلامية الأمريكية والمسؤولين الأمريكيين والأفراد الأمريكيين البارزين، الذين كان بعضهم مقربين من الرئيس السابق ترامب وإدارته.

وجاء في التقرير، ”اتخذت شبكة من الأفراد المرتبطين بأوكرانيا، بمن في ذلك وكيل النفوذ الروسي، كونستانتين كيليمنيك، الذين كانوا مرتبطين أيضًا بجهاز الأمن الفيدرالي الروسي (FSB)، خطوات طوال الدورة الانتخابية للإضرار بعلاقات الولايات المتحدة بأوكرانيا، وتشويه سمعة بايدن والاستفادة من احتمالية إعادة انتخاب الرئيس السابق ترامب”.

وقال مسؤول في البيت الأبيض لوكالة “CNBC” الأمريكية، بعد الكشف عن التقرير، ”لقد رأيتم بالفعل أننا نتخذ عددًا من الإجراءات ردًا على استخدام روسيا سلاحًا كيماويًا في محاولة قتل أليكسي نافالني. سيكون هناك المزيد قريبا”.

واتهم التقرير بوتين بشكل مباشر قائلً،ا إن الزعيم الروسي و”كبار المسؤولين الروس الآخرين، كانوا على علم، بل وربما وجهوا العمليات الروسية ضد الانتخابات الرئاسية لعام 2020″.

وزعمت أجهزة المخابرات الروسية، والأشخاص في أوكرانيا الذين لهم صلات بهذه الأجهزة، أن هناك ”علاقات فاسدة بين الرئيس بايدن وعائلته ومسؤولين أمريكيين آخرين وأوكرانيا”.

وركزت موسكو  مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بشكل متزايد، على تقويض المرشح الذي رأت أنه الأكثر ضررًا لمصالحها العالمية.

وتسلم الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، مهامه رسميًا في البيت الأبيض، في 20 من كانون الثاني الماضي، وسط استعدادات أمنية مكثفة، نظرًا إلى الإجراءات الصحية الاحترازية ضد فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، والتهديدات الأمنية التي كان يُخشى أن تحصل بعد أن هاجمت مجموعة من مؤيدي الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، مبنى “الكابيتول”، في 6 من كانون الثاني الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة