ما لم يتوفر التمويل.. قطع المساعدات النقدية عن السوريين في الأردن

لاجئون سوريون في مخيم الزعتري بالأردن ( المملكة)

ع ع ع

أعلن “برنامج الأغذية العالمي” عن اضطراره إلى قطع المساعدات النقدية عن قسم من اللاجئين السوريون المقيمين في الأردن، ما لم يتوفر التمويل الكافي للبرنامج.

وقالت مسؤولة الإعلام والاتصال في البرنامج التابع للأمم المتحدة في الأردن، دارا المصري، اليوم الأربعاء 17 من آذار، إن “برنامج الأغذية العالمي” يحتاج إلى 72 مليون دولار للأشهر الستة المقبلة.

و”ما لم يتوفر التمويل الكافي، فستتوقف المساعدات عن 194 ألف لاجئ سوري في الأردن بعد شهر نيسان المقبل”، وفقًا لما نقلته قناة “المملكة” الأردنية عن المصري.

وأضافت المصري، “في حال استمر نقص التمويل، سيضطر البرنامج إلى قطع المساعدات عن كل اللاجئين السوريين، البالغ عددهم بالكامل نحو 326 ألف لاجئ، بمن فيهم اللاجئون المقيمون ضمن المخيمات بعد شهر تموز المقبل”.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، في 15 من آذار الحالي، أن 25% من اللاجئين السوريين في الأردن يعانون انعدام الأمن الغذائي.

وأكد ممثل “برنامج الأغذية العالمي” والمدير القطري في الأردن، ألبرتو كوريا مينديز، أن مستوى انعدام الأمن الغذائي بين اللاجئين في الأردن، هو الآن الأعلى منذ أن بدأت العائلات بالوصول من سوريا قبل عشر سنوات.

وأضاف أن مساعدة “برنامج الأغذية العالمي” تشكل 60% من إجمالي دخل الأسر.

ويعاني ربع اللاجئين في جميع أنحاء الأردن من انعدام الأمن الغذائي، و65% على حافة انعدام الأمن الغذائي، بحسب تقديرات “برنامج الأغذية العالمي”.

الوضع المالي للاجئين في الأردن

في 12 من تشرين الثاني 2020، قالت “لجنة الإنقاذ الدولية” (IRC)، إن وضع اللاجئين المالي في الأردن يثير القلق، بالتزامن مع تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وأضافت اللجنة في تقرير لها أنها تلقت طلبات مساعدة قياسية في الأشهر السبعة الماضية (منذ آذار 2020)، إذ بلغ مجموعها ثلاثة أضعاف ما تلقته طوال 2019.

ومنذ آذار 2020، كان أكثر من 60% من المكالمات التي تلقتها اللجنة عبارة عن طلبات للمساعدة المالية على وجه التحديد، وذلك بزيادة عشرة أضعاف في عدد المكالمات مقارنة بنفس الفترة الزمنية من عام 2019.

ويقيم في الأردن مليون و300 ألف لاجئ سوري، 670 ألف لاجئ من بينهم مسجل لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، 79% منهم يعيشون في المجتمعات المضيفة، بينما يعيش 21% منهم في المخيمات.

وكانت الحكومة الأردنية طلبت، في حزيران 2020، تمويلًا بقيمة 6.6 مليار دولار أمريكي لتلبية احتياجات اللاجئين السوريين على أراضيها للعامين المقبلين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة