الخارجية الروسية: علاقاتنا مع واشنطن وصلت إلى طريق مسدود

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا (وكالة الأنباء الفدرالية)

ع ع ع

قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس 18 من آذار، إن العلاقات بين موسكو وواشنطن “وصلت إلى طريق مسدود”، بحسب وكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك”.

وأكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، خلال لقاء على قناة “روسيا 1″، أنه لم يسجل التاريخ الحديث استدعاء السفير الروسي لدى الولايات المتحدة للتشاور في موسكو.

في حين وصفت الرئاسة الروسية نعت الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لنظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ “القاتل”، بأنه تصريح “سيء جدًا”، في أول تعليق من الكرملين على وصف الرئيس الأمريكي، وتوعده لبوتين بأنه “سيدفع الثمن”.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في تصريح صحفي عبر الهاتف لشبكة “CNN”، اليوم الخميس، إنه من الواضح أن بايدن “بالتأكيد لا يريد تحسين العلاقات” مع روسيا وإن العلاقة بين البلدين “سيئة للغاية”.

وأوضح بيسكوف أن “هذه تصريحات سيئة للغاية لرئيس الولايات المتحدة”، مشيرًا إلى أن واشنطن لا تريد تحسين العلاقات مع موسكو.

وأكد متحدث الخارجية الروسية، استدعاء سفير بلاده في واشنطن أناتولي أنتونوف إلى موسكو لمناقشة العلاقات الروسية الأمريكية، مبينًا أنه لا يستطيع أن يقول ما إذا كان بوتين نفسه سيرد على تعليق بايدن أم لا.

تصريح هز الكرملين

وأمس الأربعاء 17 من آذار، هدد الرئيس الأمريكي، في مقابلة حصرية مع قناة “ABC News” الأمريكية، نظيره الروسي بأنه سيدفع الثمن لتدخله في الانتخابات الأمريكية.

وقال بايدن في مقابلة، إنه يوافق على أن بوتين “قاتل” و”سيدفع الثمن” لتدخله في الانتخابات الأمريكية، من دون أن يخوض في التفاصيل.

وأكد بايدن للمقدم التلفزيوني جورج ستيفانوبولوس، في المقابلة، إنه حذر بوتين من رد محتمل، خلال مكالمة هاتفية سابقة جرت بينهما في أواخر كانون الثاني الماضي.

وتحدث بايدن عن تفاصيل مكالمته مع بوتين قائلًا، “لقد تحدثنا طويلًا، وقلت له: أنا أعرفك وأنت تعرفني، إذا ثبت حدوث ذلك، فكن مستعدًا”.

وفيما يخص قراره بتمديد اتفاقية أسلحة مع روسيا في كانون الثاني الماضي، قال بايدن، إنه “من الممكن المشي ومضغ العلكة في نفس الوقت في الأماكن التي يكون من مصلحتنا المشتركة العمل معًا”.

عقوبات أمريكية لأجل “نافالني”

وأعلنت وزارة التجارة الأمريكية، أمس الأربعاء 17 من آذار، أن الولايات المتحدة وسعت قيودها على الصادرات إلى روسيا في إطار العقوبات المتعلقة بتسميم الناقد المسجون في الكرملين أليكسي نافالني، بحسب موقع “ذا هيل” الأمريكي.

وقالت الوزارة إنه اعتبارًا من اليوم الخميس، سيراجع مكتب الصناعة والأمن التابع لها بنود الأمن القومي المتجهة إلى روسيا “بافتراض رفض الصادرات وإعادة التصدير”.

وقالت وزارة التجارة في بيان “وزارة التجارة ملتزمة بمنع روسيا من الوصول إلى التقنيات الأمريكية الحساسة التي قد يتم تحويلها إلى أنشطة الأسلحة الكيماوية الخبيثة .”

كما علقت الوزارة أيضًا تصدير البرامج والتكنولوجيا غير المقيدة ، بالإضافة إلى خدمة واستبدال قطع الغيار والمعدات التي تم تصديرها إلى روسيا.

فيما استثنت قائمة بنود الأمن القومي من قيود التصدير، بما في ذلك تلك الخاصة بدعم الطيران وعمليات الإطلاق الفضائية التجارية، حتى الأول من أيلول القادم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة